شهود: الشرطة السودانية تطلق قنابل الغاز لتفريق محتجين

Thu Dec 22, 2011 7:23pm GMT
 

الخرطوم 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال شهود إن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع والهراوات اليوم الخميس لفض مظاهرة لطلبة في العاصمة السودانية الخرطوم كانوا يحتجون على مشروع بناء سد حكومي.

واحتجاج اليوم هو الأحدث في سلسلة من الاحتجاجات نظمت في الأشهر القليلة الماضية ضد ارتفاع أسعار الغذاء وقضايا أخرى في السودان الذي يواجه أزمة اقتصادية حادة وعدد من التمردات المسلحة.

وقال الشهود إن نحو 200 طالب تجمعوا خارج جامعة الخرطوم تأييدا لقرويين جرى تهجيرهم لبناء سد مروي على نهر النيل والذين نظموا احتجاجا في العاصمة أمس.

وردد المحتجون شعارات مناهضة للرئيس السوداني عمر حسن البشير.

وهتف المتظاهرون "رسالة قوية يا البشير.. حقوقنا او التغيير" و"الشعب يريد إحقاق الحقوق".

وأضاف الشهود أن عشرات من أفراد الشرطة يرتدون خوذات ويحملون دروعا من البلاستيك وهراوات اشتبكوا مع المحتجين. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من متحدث باسم الشرطة.

وقال شهود إن الشرطة فضت أمس الأربعاء مظاهرة نظمها حوالي 100 قروي تم تهجيرهم بسبب بناء السد. ونفت الشرطة استخدام العنف لتفريقهم.

ونظم طلبة سودانيون مظاهرات في يناير كانون الثاني وفبراير شباط في محاولة لمحاكاة انتفاضات شعبية في مصر وتونس لكن سرعان ما جرى فض المظاهرات وفشلت الحركة في اكتساب قوة دفع أكبر.

وتدهورت التوقعات الاقتصادية للسودان بعد انفصال جنوب السودان في يوليو تموز الماضي آخذا معه حوالي ثلاثة أرباع إنتاج الدولة الموحدة من النفط والذي كان يقدر إجمالا بحوالي 500 ألف برميل يوميا.   يتبع