أمريكا تقول لا تخطط لنقل متشدد بارز قريبا إلى سجن عراقي

Fri Jul 22, 2011 9:55pm GMT
 

واشنطن 22 يوليو تموز (رويترز) - نفت الولايات المتحدة اليوم الجمعة أي خطة لنقل متشدد بارز إلى الحبس العراقي في الأسابيع القادمة وذلك بعد تقارير عن نقل وشيك أثارت تحذيرات في الكونجرس.

ووصف مشرعون علي موسى دقدوق بأنه أكبر نشط من حزب الله موجود حاليا في الحبس الأمريكي ويلقى عليه بالمسؤولية عن تدريب متشددين عراقيين وتنسيق عملية خطف في 2007 أسفرت عن مقتل خمسة عسكريين أمريكيين.

وكتبت مجموعة من 20 عضوا بمجلس الشيوخ بينهم جون مكين رسالة لوزير الدفاع الأمريكي الجديد ليون بانيتا امس الخميس تعارض أي نقل لدقدوق من الحبس الأمريكي إلى سجون الحكومة العراقية.

وحذرت الرسالة من أن العراقيين قد يطلقون سراح دقدوق ربما بسبب عدم القدرة على محاكمته أو بسبب "ضعف كفاءة السجن".

وقالت "نعتقد أن النقل المحتمل لدقدوق إلى سيطرة السلطات العراقية يمكن ان يشكل خطرا غير مقبول على مصالح الأمن الوطني الأمريكي."

واضافت الرسالة ان سجن خليج جوانتانامو هو على ما يبدو "مكان الاحتجاز المتاح الوحيد".

ورفضت وزارة الدفاع الأمريكية التعليق. لكن مسؤولا كبيرا في إدارة الرئيس باراك اوباما قال إن نقل أفراد من الحبس الأمريكي إلى العراقي جزء من معاهدة امنية ثنائية اتفق عليها في 2008. وبموجب شروط الاتفاقية تمضي الولايات المتحدة لسحب باقي قواتها من العراق وعددها 47 ألف جندي بحلول نهاية العام.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته "لا يزال دقدوق رهن الحبس الأمريكي ولا توجد حاليا خطة لنقله إلى الحبس العراقي في الاسابيع القادمة.

"يركز مسؤولو الأمن الوطني لدينا بجدية على هذه الحالة مثلما نفعل مع الأفراد الآخرين مبعث القلق الخاص .. وتجري مشاورات جدية ومتواصلة بشأن كيفية التعامل مع هذا الشخص لتوفير الحماية المثلى للجنود الأمريكيين والمصالح الأمريكية الأوسع."

م ص ع - ع ع (سيس)