اسرائيل تغلق جسر باب المغاربة المؤدي إلى الحرم القدسي

Mon Dec 12, 2011 9:37pm GMT
 

(لاضافة احتجاج مستوطنين قرب الحدود الاردنية)

القدس 12 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أغلقت اسرائيل اليوم الاثنين جسر باب المغاربة للمشاة الذي يؤدي إلى الحرم القدسي وتعتبره غير آمن بعد مخاوف من ان يسبب هدم الجسر الذي يمثل السائحون غير المسلمين أغلب مستخدميه غضبا عربيا.

لكن اول احتجاج جاء من مجموعة من الاسرائيليين اليمينيين الذين تحصنوا بعد حلول الليل في موقع مسيحي في الضفة الغربية المحتلة وطالبوا بأن تبني اسرائيل مستوطنة يهودية جديدة هناك.

وموقع الاحتجاج الذي يقع بجوار نهر الاردن يقدسه كثير من المسيحيين على انه المكان الذي تعمد فيه القديس يوحنا.

وأكدت متحدثة عسكرية اسرائيلية حدوث الاحتجاج وقالت إن الجيش يعتبره "استفزازا" وان القوات "تعمل على استعادة النظام" في الموقع.

وكانت السلطات الاسرائيلية قد اقامت الجسر الخشبي كبديل مؤقت بعد أن تسبب زلزال وعاصفة ثلجية في 2004 في اضرار بالجسر الحجري الذي يربط بين الحائط الغربي والحرم القدسي.

ويمكن أن تسبب أي عمليات بناء في الموقع تفجر الوضع السياسي. وخلال الفترة الأولى التي تولى فيها بنيامين نتنياهو رئاسة الوزراء أدى افتتاحه عام 1996 مدخلا جديدا لنفق للسائحين قرب الحرم القدسي إلى احتجاجات ومعارك بالأسلحة النارية قتل فيها 60 فلسطينيا و15 اسرائيليا.

وقال مسؤولون حكوميون إنه كان من المقرر هدم الجسر في الشهر الماضي لكن نتنياهو أرجأ عملية الهدم بناء على نصيحة من دبلوماسيين ومسؤولي أمن اسرائيليين.

وحذر مسؤولون نتنياهو من أن إزالة الجسر وبناء جسر جديد من الممكن أن يغضب المسلمين خاصة في مصر وربما يعتقدون أن هذا العمل قد يدمر المسجد الأقصى ويصر المسؤولون على أن هدم الجسر لن يؤدي إلى إلحاق أي ضرر بالمباني الموجودة.   يتبع