فرنسا تقول إنها ستبدأ سحب قواتها تدريجيا من أفغانستان

Thu Jun 23, 2011 8:08am GMT
 

باريس 23 يونيو حزيران (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الخميس إنه سيقتفي اثر الولايات المتحدة في بدء انسحاب تدريجي للقوات من أفغانستان في خطوة من المرجح ان تدعمه قبل حملة انتخابية في 2012 .

وقال ساركوزي إن القوات التي أرسلت للدعم ستبدأ في العودة في إطار زمني مشابه لانسحاب القوات الأمريكية. وقال الرئيس الأمريكي باراك اوباما أمس إن بلاده تخطط لسحب 33 الف جندي من أفغانستان بحلول الصيف القادم.

وقال مكتب ساركوزي في بيان صدر عقب اتصال هاتفي له مع اوباما "نظرا لما شهدناه من تقدم (في افغانستان) ستبدأ فرنسا انسحابا تدريجيا لقوات الدعم التي أرسلت إلى أفغانستان بشكل متناسب وفي إطار زمني مشابه لانسحاب التعزيزات الامريكية."

وقالت فرنسا التي تنشر نحو أربعة آلاف جندي في أفغانستان وقتل من جنودها هناك 62 إنها ستبدأ إعادة انتشار القوات وتسليم المناطق التي تسيطر عليها للجيش الأفغاني في 2011 .

وقال أوباما إنه سيسحب عشرة آلاف جندي من أفغانستان بنهاية العام ثم نحو 23 الفا بنهاية الصيف القادم كما سيتم سحب باقي القوات بوتيرة مطردة بعد ذلك.

ويمكن ان يشكل قرار ساركوزي دعما جديدا لحملته لانتخابات 2012 الرئاسية. وتظهر استطلاعات للرأي أن شعبيته تعود ببطء للارتفاع رغم أنه لا يزال ضمن اقل رؤساء فرنسا شعبية في التاريخ الحديث.

وتشارك القوات الفرنسية في العملية التي تقودها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان منذ 2001 ويتزايد الشعور بخيبة الأمل داخل الدوائر السياسية إزاء طول الحملة.

وبعد قرابة عشر سنوات من الإطاحة بحكومة حركة طالبان لم تتمكن القوات الأجنبية من توجيه ضربة قاضية للحركة المتمردة في حين لا تزال الحكومة الأفغانية ضعيفة وتعاني من الفساد ولم تحقق مساعدات أجنبية بمليارات الدولارت نتائج تذكر.

ووصف وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه المهمة بأنها "فخ" وقال في مايو ايار إن باريس تدرس تقديم موعد سحب القوات عن موعد النهائي لحلف شمال الأطلسي في 2014.   يتبع