تحقيق- سخونة الأسعار ترهق السعوديين في رمضان

Wed Aug 3, 2011 8:14am GMT
 

من إبراهيم المطوع ومروة رشاد

الرياض 3 أغسطس اب (رويترز) - مع حلول رمضان خرجت نورة الحسن للتسوق وشراء متطلبات الشهر الفضيل الذي يعتبره المسلمون فرصة لجمع شمل الأهل والأصدقاء على موائد الإفطار لكن الأسعار دفعتها للتوقف والمقارنة.

وجدت نورة أن الميزانية التي تخصصها لشراء احتياجات البيت في رمضان ارتفعت إلى ثلاثة أمثالها خلال بضع سنوات فقط في ظل زيادة الأسعار.

قالت نورة وهي مدرسة سعودية وأم لخمس بنات خلال مقابلة مع رويترز في أحد الأسواق بالرياض "هناك فرق كبير بين الاسعار قبل خمس سنوات والاسعار حاليا...لم أكن انفق أكثر من الف ريال (266.7 دولار) لتجهيز مؤونة الشهر الكريم....حاليا انفق ثلاثة اضعاف ذلك المبلغ للحصول على نفس السلع."

وتشهد الأسواق السعودية ارتفاعا في بعض أسعار المواد الغذائية الأساسية مع زيادة الطلب عليها ويقدر محللون الزيادة في أسعار المواد الغذائية هذا العام بين 15 و25 بالمئة. ومع ذلك لا يعزف السعوديون عن الإنفاق ويرون أنه لا يمكن تجاهل التقاليد والعادات الاجتماعية بأي حال من الأحوال.

وتقول نورة "هناك أيام نقيم فيها ولائم لجمع الأسرة وأخرى لزميلاتي في المدرسة وأخرى للجيران واخرى لصديقات بناتي...أعتقد أنها باتت أكثر كلفة عنها قبل خمسة أعوام لكن لا يمكن أن تتجاهل هذه التقاليد مهما كلف الأمر."

ومع الإقبال الكبير من المستهلكين على التسوق في رمضان يتوقع الكاتب الاقتصادي طارق الماضي أن ترتفع مبيعات قطاع التجزئة بنسبة 15 في المئة خلال الشهر.

وعند مقارنة الأسعار بالعام الماضي يشكو المستهلكون من زيادة ملحوظة. وترى نورة أن أسعار التمور هذا العام ارتفعت بصورة كبيرة كما ارتفعت أسعار اللحوم والمواد الخام الخاصة بصنع الحلويات بما يقارب 20 بالمئة.

ويقول عبيد بن فهد وهو موظف وأب لطفلين "ارتفع سعر الخروف من 850 ريالا إلى 1100 ريال كما ان الخضروات ارتفعت بما لايقل عن 30%...رمضان هذا العام ساخن جدا في الاسعار ايضا مقارنة بالعام الماضي."   يتبع