تحليل-الجيش المصري ربما يحرك خيوط السياسة من وراء الكواليس مستقبلا

Thu Jun 23, 2011 10:22am GMT
 

من ادموند بلير

القاهرة 23 يونيو حزيران (رويترز) - اعتاد حسام الحملاوي على المشاكل مع السلطات المصرية فقد استدعاه جهاز أمن الدولة ثلاث مرات بسبب نشاطه عندما كان الرئيس السابق حسني مبارك في السلطة.

وكان يتمنى أن تنهي الثورة المصرية مثل هذه الممارسات لكن هذا لم يحدث.

وجرى استدعاؤه مرة أخرى للاستجواب لكن عنصرا واحد قد تغير. لم يكن جهاز أمن الدولة هو الذي استدعاه هذه المرة وإنما ضابط بالجيش أراد استجواب المدون بسبب اتهامات أطلقها عبر التلفزيون للشرطة العسكرية بارتكاب انتهاكات.

وقال الحملاوي "لم تقم هذه الثورة لنستبدل الجيش بحسني مبارك باعتباره من المحرمات."

وأضاف "المؤسسة العسكرية جزء من النظام القديم... لابد أن تحدث فيه تغييرات في مصر الثورة."

وشكل هذا التغيير تحديدا ربما يكون اكبر سؤال يواجه المصريين الآن.

وتعهد الجيش بتسليم السلطة لمدنيين بعد أن تولى السلطة عندما تنحى مبارك عن منصبه في 11 فبراير شباط.

ولا يشك كثيرون في أن الجيش يريد الانسحاب من إدارة الشؤون اليومية للبلاد لكن في الوقت ذاته لا يتوقع كثيرون ان يذعن قادة الجيش لقيادة مدنية عندما يعودون إلى ثكناتهم.   يتبع