اليورو يستقر مع تصاعد أزمة الحكومة اليونانية

Thu Nov 3, 2011 10:32am GMT
 

لندن 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - استقر اليورو بعد تراجعه في وقت سابق اليوم الخميس إذ ألقت الخلافات السياسية في اليونان بظلال من الشك على استفتاء مزمع يمكن أن يؤدي إلى تخلف غير منظم عن سداد الديون ويدفع أثينا إلى الخروج من منطقة اليورو وسط معارضة علنية داخل الحكومة.

وأثار رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو مخاوف الأسواق هذا الأسبوع عندما دعا إلى اجراء استفتاء على حزمة انقاذ جديدة لكن وزير المالية ايفانجيلوس فينيزيلوس قال اليوم الخميس انه يعارض اجراء التصويت.

واستقر اليورو عند 1.3753 دولار بعيدا عن مستواه المنخفض عند 1.3656 دولار .

ومع ذلك قال متعاملون إن العملة الموحدة لا تزال عرضة لمزيد من الخسائر الأمر الذي سيتركها تستهدف مستوى 1.3608 دولار وهو الأدنى في ثلاثة أسابيع.

وأوضحت فرنسا والمانيا خلال اجتماع لزعماء مجموعة العشرين أن على اليونان أن تقرر سريعا ما إذا كانت تريد ان تبقي ضمن منطقة اليورو الأمر الذي دفع المستثمرين لبيع اليورو مع أي ارتفاع في أسعاره.

وتحرك الدولار في نطاق ضيق أمام الين ليستقر عند 78.01 ين. ويركز المستثمرون على ما إذا كانت اليابان ستتدخل إذا ما عاودت عملتها الارتفاع بعد تدخل طوكيو بعمليات بيع كبيرة للين يوم الاثنين تشير تقديرات إلى انها بلغت 7.7 تريليون ين.

س ج - م ص ع (قتص)