أفلام الربيع العربي تحيي أيام الثورة في مصر وتونس

Tue Dec 13, 2011 5:59pm GMT
 

من اندرو هاموند

دبي 13 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - يبعث أول انتاج سنيمائي يغطي الاحتجاجات في مصر وتونس هذا العام من جديد نشوة الثورات التي كان كثيرون يعتقدون أنها لن تحدث أبدا لكنه يكشف أيضا عن مؤشرات على الصراعات المرتقبة بشأن الجماعات الإسلامية.

فالمرحلة الأخيرة من الثورة التي أسقطت زين العابدين بن علي في تونس ثم الأسابيع الثلاثة للثورة التي ادت الى سقوط حسني مبارك في مصر جرت أمام أعين العالم في ظل مراقبة الاعلام ووسائل التوثيق الاخرى على الارض للاحداث يوما بعد يوم على العكس من انتفاضات مثل التي شهدتها ايران عام 1979 والسودان عام 1985.

وفي فيلمه "ميدان التحرير" يستخدم مخرج الافلام الوثائقية الايطالي ستيفانو سافونا لقطات مذهلة وسط الحشود التي امضت ثلاثة ثلاثة اسابيع في وسط القاهرة في يناير كانون الثاني وفبراير شباط في تسلسل أشبه بالحلم يسجل الهتافات والايقاعات المؤثرة للمحتجين المصريين.

ويسهر قارعو الطبول ومن يقودون الهتافات الذين يخرجون بمجموعة من القوافي المبتكرة حتى وقت متأخر من الليل في مجموعة من الفعاليات التي تؤكد على أمل المحتجين الذين لم تهتز معنوياتهم أبدا ولا تنتهي وسائلهم لتسلية انفسهم.

كما أدار شبان نقاشات بشأن المستقبل والذي بدأت تتضح معالمه بالنظر الى التقدم الذي حققته الجماعات الاسلامية بقيادة الاخوان المسلمين في أول انتخابات حرة في مصر.

وتقول شابة تدعى نهى "لا أعرف بماذا أفكر فيهم (الاخوان المسلمين) لأن كل ما سمعناه عنهم كان من الدولة. لا يهم ما إذا كانت الدولة المستقبلية دينية أم لا .. المهم اننا تخلصنا من النظام."

وبعد إعلان نبأ تنحي مبارك تركز الكاميرا على شاب مصري آخر يدعى احمد الذي يعلن بالانجليزية "سيكون لدينا الآن دولة مدنية (علمانية) .. لن تكون لدينا دولة دينية."

وتعرض الأفلام الوثائقية في مهرجان دبي السينمائي الدولي.   يتبع