اتهام تركي وإسرائيلي بالاتجار في الأعضاء البشرية في كوسوفو

Mon Jun 13, 2011 7:59pm GMT
 

بريشتينا 13 يونيو حزيران (رويترز) - قالت بعثة الشرطة والقضاء التابعة للاتحاد الاوروبي في كوسوفو اليوم الاثنين إنها وجهت اتهامات الى مواطن تركي واخر اسرائيلي بالاتجار في الاعضاء البشرية بشكل غير قانوني في عيادة في بريشتينا.

وتشمل الاتهامات ضد الجراح التركي يوسف ارجين سونميز والمواطن الاسرائيلي موشيه هاريل الاتجار في البشر والقيام بنشاط طبي غير قانوني والاشتراك في جريمة منظمة.

وقال المتحدث باسم البعثة بليريم كراسنيكي "اصدرت المحكمة الجزئية في بريشتينا مذكرتي اعتقال بحقهما وهما مطلوبان بموجب مذكرتي اعتقال دولية اصدرتهما منظمة الشرطة الدولية (الانتربول)"

وتعتقد شرطة كوسوفو إن هاريل كان يقوم بايجاد اشخاص بحاجة لعمليات زرع كلى وجذب متبرعين من دول فقيرة إلى العيادة في بريشتينا مقابل مبالغ مالية كبيرة.

ووجهت بعثة الاتحاد الاوروبي اتهامات الى سبعة اشخاص اخرين جميعهم من كوسوفو وبينهم مدير عيادة ميديكوس لطفي درويشي بارتكاب جرائم مماثلة. وينتظر السبعة بدء المحاكمة.

وكانت الشرطة علمت بأمر عمليات زراعة الكلى قبل نحو ثلاث سنوات عندما تم توقيف مواطن تركي في مطار بريشتينا بعد تبرعه بكلية.

وتقول النيابة إن ما لا يقل عن 30 عملية زرع كلى غير قانونية أجريت في عيادة ميديكوس الواقعة على مشارف بريشتينا.

وتضيف أن متبرعين من مولدوفا وقازاخستان وروسيا وتركيا وعدوا بالحصول على نحو 15000 يورو (21500 دولار) في حين دفع كل واحد ممن زرعت لهم الأعضاء ما بين 80 ألفا و100 ألف يورو.

ا ح ص - م ص ع (من)