الجيش السوري يسيطر على جسر الشغور ويعتقل المئات في القرى القريبة

Mon Jun 13, 2011 10:29pm GMT
 

(لاضافة تحرك القوات نحو جنوب شرقي البلدة وتعليق لشاهد عيان بشأن جسر الشغور وتعليق الولايات المتحدة)

من خالد يعقوب عويس

عمان 13 يونيو حزيران (رويترز) - قال سكان فارون إن القوات السورية ألقت القبض على المئات من الناس في عملية تمشيط للقرى القريبة من بلدة جسر الشغور اليوم الإثنين بعد استعادة الجيش السيطرة على البلدة الواقعة في شمال غرب البلاد.

وقال شهود عيان إن قوات ومركبات مدرعة تحركت إلى الجنوب الشرقي من جسر الشغور باتجاه بلدة معرة النعمان على الطريق السريع بين دمشق وحلب لتصل إلى قرية على بعد 14 كيلومترا من معرة النعمان. وشهدت البلدة أيضا احتجاجات واسعة على حكم الأسد.

ويقول نشطاء إن ما يقرب من سبعة آلاف سوري فروا بالفعل من المنطقة المحيطة بجسر الشغور ولجأوا الى تركيا المجاورة في حين لجأ آلاف آخرون الى مناطق ريفية داخل سوريا قريبة من الحدود.

وجعلت العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة على مدى ساعات الأوضاع اشد سوءا بالنسبة لآلاف السكان الذين انتظروا في التلال اليوم الاثنين على أهبة الاستعداد للفرار عبر الحدود إذا تقدمت القوات السورية باتجاههم.

وتقول الحكومة إن الاحتجاجات جزء من مؤامرة مدعومة من قوى أجنبية لإثارة نزاع طائفي. ومنعت سوريا اغلب الصحفيين الاجانب من العمل لديها مما يصعب التحقق من الروايات بشأن ألأحداث.

وفي إجراءات شوهدت في مدن وبلدات أخرى تحاصرها قوات الجيش والدبابات عقب احتجاجات حاشدة قال لاجئون فارون إن قوات الأمن ومسلحين موالين للرئيس بشار الأسد يطلق عليهم اسم "الشبيحة" اقتحموا منازل ومتاجر في جسر الشغور.

وقال مزارع فر من البلدة صباح اليوم وعرف نفسه باسم ابراهيم "قصفت ثلاثة مساجد. قتل زوجان مسنان وسرق منزلهما. تتصرف القوات بهمجية لن تتصرف بها إذا غزت دولة أجنبية. يطلقون النار عشوائيا ويأخذون ما يريدون."   يتبع