أوباما يتوعد بتطبيق "أشد العقوبات" على إيران بشأن المؤامرة

Thu Oct 13, 2011 10:01pm GMT
 

من أرشد محمد وأليستر بول

واشنطن 13 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - توعد الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الخميس بالسعي لتطبيق "أشد العقوبات" على إيران بشأن مؤامرة مزعومة لاغتيال السفير السعودي في واشنطن بينما بحث مسؤولون فرض عقوبات ضد البنك المركزي الإيراني.

واتهمت السعودية إيران اليوم الخميس بزعزعة استقرار المنطقة لكنها توعدت برد فعل محسوب على المؤامرة المزعومة التي سلطت الضوء على التوترات بين أكبر دولتين منتجتين للنفط في منظمة أوبك.

وقال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي أثناء زيارة للنمسا إن الأدلة تظهر أن إيران مسؤولة عن المؤامرة المزعومة وقال إن طهران حاولت التدخل في شؤون الدول العربية من قبل.

وفي واشنطن قال أوباما في مؤتمر صحفي إن الولايات المتحدة لن تستبعد أي خيارات في التعامل مع إيران وهي عبارة يستخدمها المسؤولون الأمريكيون عادة كإشارة دبلوماسية إلى احتمال اتخاذ إجراء عسكري.

ووصف أوباما المؤامرة المزعومة في اول تصريح علني له بشأن القضية بأنها جزء من "نمط من السلوك الخطير والمتهور للحكومة الإيرانية."

وقالت السلطات الأمريكية يوم الثلاثاء إنها كشفت مؤامرة دبرها رجلان على علاقة بأجهزة أمن ايرانية لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة عادل الجبير. وألقي القبض على أحد الرجلين الشهر الماضي بينما من المعتقد أن الرجل الثاني موجود في إيران.

ووصفت إيران الاتهامات بأنها تلفيق يستهدف الإضرار بعلاقاتها مع جيرانها.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية الإسلامية عن الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي قوله "تكرار الوسائل البليدة وعديمة النفع من جانب سياسيين غربيين يائسين لن يكون مجديا وسيفشلون مجددا" رغم أنه لم يتحدث صراحة بشأن المزاعم الأمريكية عن المؤامرة.   يتبع