السعودية تقول ان شخصين قتلا في اشتباكات في المنطقة الشرقية

Thu Nov 24, 2011 2:34pm GMT
 

(لاضافة اقتباسات)

الرياض 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قتل شخصان واصيب ثلاثة في تبادل لاطلاق النار أمس الاربعاء في محافظة القطيف بشرق السعودية بين قوات الامن ومن سمتهم وزارة الداخلية في بيان لها اليوم الخميس مسلحين يخدمون قوى خارجية.

ويرتفع بذلك عدد القتلى إلى أربعة على الأقل في المنطقة الشرقية منذ يوم الاحد.

وقالت الوزارة في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية الرسمية في وقت مبكر من اليوم ان تبادل اطلاق النار تفجر أمس اثناء تشييع جنازة شخص قتل خلال سلسلة هجمات وقعت في وقت سابق من هذا الاسبوع على نقاط تفتيش امنية في المنطقة الشرقية -مركز انتاج النفط في السعودية- والتي يعيش فيها كثيرون من الاقلية الشيعية بالمملكة.

وقال نشط في محافظة القطيف طلب عدم نشر اسمه لرويترز "كل شئ كان يسير على ما يرام إلى أن وصل الجثمان بعد ذلك غضب الناس بصورة كبيرة وبدأوا يرددون هتافات مناهضة للحكومة وأطلقت قوات مكافحة الشغب النار في الهواء."

وأضاف "عاد الناس إلى الشوارع بعد صلاة العشاء وبدأت شرطة مكافحة الشغب تطلق النار عليهم مباشرة. كنت أسمع أصوات إطلاق النار من الساعة الثامنة ليلا وحتى منتصف الليل."

وكانت الوزارة نفت في وقت سابق من هذا الاسبوع سقوط أي قتلى من الشيعة بنيران الشرطة في القطيف. وفي بيانها اليوم قالت الوزارة ان شخصين قتلا واصيب ستة بجروح في تلك الحوادث.

واضافت قائلة "تلك الإصابات وقعت نتيجة لتبادل إطلاق النار مع مصادر إجرامية مجهولة تندس بين المواطنين وتقوم بإطلاق النار من داخل المواقع السكنية ومن خلال الشوارع الضيقة."

ومرددة نفس العبارات التي استخدمتها بعد هجوم على مركز للشرطة في المنطقة الشرقية الشهر الماضي قالت الوزارة "إن هدف مثيري الشغب هو تحقيق أهداف مشبوهة أملاها عليهم أسيادهم في الخارج في محاولة لجر المواطنين وقوات الأمن إلى مواجهات عبثية.. ولذلك فهي تحذر كل من تسول له نفسه بتجاوز الأنظمة بأنه سوف يلقى الرد الرادع وأن قوات الأمن المتواجدة في الموقع مخولة بكافة الصلاحيات للتعامل مع الوضع بما يحد من تلك الممارسات الإجرامية."   يتبع