مصر تقول إنها ستمول عجز الميزانية من السوق المحلية والدعم العربي

Mon Jul 4, 2011 3:09pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

أبوظبي 4 يوليو تموز (رويترز) - قال وزير المالية المصري سمير رضوان اليوم الاثنين إن مصر تعتزم تمويل عجز الميزانية البالغ 134 مليار جنيه (22.47 مليار دولار) من خلال مزيج من الإصدارات بالسوق المحلية والدعم من البلدان العربية.

وابلغ رضوان الصحفيين في أبوظبي "مصر قادرة على الاستمرار بدون دعم من البنك الدولي أو صندوق النقد الدولي لمدة لا تقل عن عام ولكن بمساعدة من البلدان العربية."

وقال الوزير "نخطط لتغطية 120 مليار جنيه من العجز من السوق المحلية ونتطلع إلى الدول العربية لتغطية 14 مليارا." ولم يدل بمزيد من التفاصيل.

وكانت مصر توصلت إلى اتفاق بشأن دعم مالي بقيمة ثلاثة مليارات دولار مع صندوق النقد الدولي في الخامس من يونيو حزيران لتعزيز وضعها المالي بعدما تسببت الاحتجاجات التي أنهت حكم الرئيس السابق حسني مبارك في فقد اثنين من أهم مصادر العملة الأجنبية مع هروب السياح والمستثمرين.

لكن رضوان قال بعد التوصل إلى الاتفاق إن مصر لن تحتاج للاقتراض من الصندوق أو البنك الدولي الذي عرض أيضا حزمة قروض كبيرة. وقال الوزير المصري عندئذ إنه بات من الممكن تغطية العجز من السوق المحلية ومن المساعدات الأجنبية.

وعندما سئل اليوم عما إذا كان من الصعب جمع التمويل من السوق المحلية بأسعار جذابة قال رضوان "لهذا وقفنا عند 120 مليار (جنيه)."

وتشير بيانات للسوق إلى أن تكلفة تأمين السندات المصرية من العجز عن السداد بلغت 315.7 نقطة اساس اليوم وهو ما يعني أن تكلفة تأمين عشرة ملايين جنيه مصري من السندات تبلغ 315700 جنيه. وكانت تلك التكلفة قد ارتفعت إلى 441 نقطة اساس في أواخر يناير كانون الثاني مع تنامي الانتفاضة الشعبية ضد مبارك.

وتوقعت الحكومة أن تقلص ميزانيتها المعدلة العجز في العام المالي الذي بدأ في يوليو تموز إلى 8.6 في المئة من الناتج الاقتصادي السنوي من توقعات سابقة بعجز نسبته 11 في المئة. غير أنها لم تذكر تفاصيل تذكر بشأن كيفية تحقيق ذلك.   يتبع