رئيس جامبيا يسعى لفترة ولاية جديدة في انتخابات تشوبها انتقادات

Thu Nov 24, 2011 4:21pm GMT
 

بانجول 24 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يسعى رئيس جامبيا يحيى جامع للفوز بفترة ولاية جديدة في الانتخابات التي تجرى في البلاد اليوم الخميس والتي وصفتها المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (ايكواس) بأنها مشوبة بأعمال تخويف ضد جماعات المعارضة والناخبين.

وهناك نحو 800 ألف ناخب مسجل في جامبيا يحق لهم التصويت في الانتخابات التي يتنافس فيها جامع مع مرشحين اثنين من المعارضة.

وقالت بنتا جاه وهي ربة منزل كانت تدلي بصوتها في بلدة سيريكوندا الساحلية "جئت للتصويت والدعاء من أجل التغيير لأن الحياة صعبة للغاية."

وأضافت "المواطن العادي في جامبيا لا يمكنه تحمل تكلفة شراء كيس من الأرز." ويبلغ ثمن كيس الأرز حوالي 30 دولارا في بلد يبلغ فيه متوسط دخل الفرد دولارا واحدا يوميا.

ورغم ذلك يرى محللون أن انتخاب جامع لفترة ولاية جديدة مدتها خمسة أعوام هي نتيجة محسومة مسبقا بعد 17 عاما من حكم بدأ بانقلاب في عام 1994 وشابه قمع دموي لاحتجاجات وعمليات اعتقال جماعية لمعارضين وتعديلات في المؤسسة العسكرية.

كانت ايكواس قالت يوم الثلاثاء إنها لن ترسل بعثة لمراقبة الانتخابات "نظرا لأن المفوضية خلصت إلى أن الاستعدادات والبيئة السياسية ... غير مواتية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة." في انتقاد قوي على نحو غير عادي توجهه المنظمة لإحدى دولها الأعضاء.

وأوضحت المنظمة أن بعثة لتقصي الحقائق وجدت "مستوى غير مقبول من سيطرة الحزب الحاكم على وسائل الإعلام الإلكترونية ... واستعمالا للقمع والتخويف ضد المعارضة والناخبين."

ووصف رئيس لجنة الانتخابات في جامبيا الحاجي مصطفى كارايول ما قالته مجموعة ايكواس بأنه "هراء." وسيراقب وفد من الاتحاد الإفريقي الانتخابات.

وأضاف كارايول "ترسم ايكواس صورة زائفة للمناخ السياسي في البلاد. أي شيء يحدث لجامبيا فإن ايكواس هي المسؤولة عنه."   يتبع