الامم المتحدة تدعو العالم لحماية المدنيين في سوريا

Fri Oct 14, 2011 4:25pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال نشطون ان القوات السورية قتلت بالرصاص ستة محتجين على الاقل خلال مظاهرات نظمت اليوم الجمعة ضد الرئيس السوري بشار الاسد في حين دعت الأمم المتحدة إلى الحماية الدولية للمدنيين من تلك الحملة الامنية التي قالت انها قد تؤدي إلى حرب أهلية.

ووقعت حوادث اطلاق النار قرب حلب وفي ضواح في دمشق بعد ان خرج المحتجون إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة كعادتهم منذ اندلاع الانتفاضة السورية في مارس آذار.

وخرج 20 الف كردي في مسيرة بمدينة القامشلي قرب الحدود التركية لتأبين الزعيم الكردي مشعل التمو الذي قتل قبل نحو اسبوع.

وقالت الأمم المتحدة ان عدد القتلى في المظاهرات المطالبة بالديمقراطية التي بدأت في مارس آذار تجاوز 3000 بينهم ما لا يقل عن 187 طفلا. وطالبت مفوضة الامم المتحدة السامية لحقوق الإنسان العالم بالتدخل لوقف أعمال القتل.

وقالت نافي بيلاي في بيان "المسؤولية تقع على كل اعضاء المجتمع الدولي للقيام بتحرك للحماية بطريقة جماعية قبل ان يدفع القمع القاسي وعمليات القتل البلاد الى حرب أهلية شاملة."

واضافت "مع رفض المزيد من أفراد الجيش مهاجمة المدنيين وتحول ولائهم تكشف الازمة بالفعل عن علامات تدعو للقلق من انزلاقها إلى صراع مسلح."

وقالت إن مئة شخص على الأقل قتلوا في العشرة ايام الاخيرة فقط.

وقالت منظمة المرصد السوري لحقوق الانسان التي تتخذ من بريطانيا مقرا لها ان اشتباكات بين الجيش ومن يعتقد انهم منشقون عنه في محافظة ادلب الشمالية ومحافظة درعا في الجنوب أدت إلى مقتل 35 شخصا على الاقل امس الخميس.   يتبع