مقابلة- محافظ المركزي الكويتي: أزمة اليورو مبعث قلق بالغ

Mon Oct 24, 2011 5:16pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل واقتباسات)

من مارتن دوكوبيل

دبي 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أبدى محافظ بنك الكويت المركزي قلقه بشأن أزمة الديون في أوروبا وتأثيرها المحتمل على استقرار المصارف الأوروبية ولكنه يعتقد أن البنوك الكويتية في وضع جيد لتحمل صدمات عالمية.

وقال الشيخ سالم عبد العزيز الصباح في رد على أسئلة لرويترز بالبريد الالكتروني "الوضع الخطير للدين السيادي لبعض الاقتصادات الأوروبية وفي الآونة الأخيرة تاثيره المحتمل على الاستقرار في أوروبا مبعث قلق رئيسي لنا في الكويت."

ورغم تراجع سعر النفط الخام في الأشهر الستة الماضية من المتوقع أن تتسارع وتيرة النمو في الكويت إلى 4.7 بالمئة العام الجاري حسب استطلاع أجرته رويترز في سبتمبر أيلول من 3.4 بالمئة حسب تقديرات صندوق النقد الدولي لعام 2010.

وقال الشيخ سالم "نعتقد ... أن النظام المصرفي الكويتي في وضع جيد جدا لتحمل الصدمات العالمية الاستثنائية."

وأضاف "بكل المعايير تتمتع البنوك الكويتية حاليا برسملة جيدة بما في ذلك معدلات إقراض متحفظة. وما لا يقل أهمية أن مراجعاتنا الرقابية تظهر أن البنوك لديها سيولة وفيرة."

وقالت فيتش للتصنيفات الائتمانية في يوليو تموز إنه رغم تحسن الاجواء التشغيلية فإن التعرض الكبير لشركات الانشاء والعقارات والاستثمار والاقراض للمضاربة في سوق الأسهم سمة مشتركة بين جميع البنوك الكويتية وهو ما يمثل مخاطر.

وفي أغسطس آب قال صندوق النقد الدولي إن أي تدهور اخر في الميزانيات العمومية لشركات الاستثمار التي تتكبد خسائر أو تأجيل لاعادة هيكلة ديونها قد يضر بأرباح البنوك التي بلغ متوسط نسبة كفاية رأس المال لديها ما يصل إلى 19 بالمئة في 2010.   يتبع