القوات السورية تقتل 8 والحكومة تعرض العفو عن حاملي السلاح

Fri Nov 4, 2011 6:53pm GMT
 

(لزيادة عدد القتلى واضافة عفو حكومي وتفاصيل)

من خالد يعقوب عويس

عمان 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال ناشطون ان قوات الامن السورية قتلت ثمانية اشخاص على الاقل واصابت العشرات اثناء قمعها لاحتجاجات بعد صلاة الجمعة اليوم مما يثير شكوكا في قدرة خطة للجامعة العربية على انهاء اراقة الدماء المستمرة منذ أشهر في سوريا.

وقال التلفزيون السوري ان الحكومة أمهلت حاملي السلاح اسبوعا اعتبارا من يوم غد السبت لتسليم انفسهم واسلحتهم في اطار عفو ما داموا "لم يرتكبوا جرم القتل".

ولم يبد أن هذه المبادرة جزء من خطة الجامعة العربية التي اعلنت سوريا قبولها يوم الاربعاء والتي تتضمن خروج الجيش من المدن التي تشهد احتجاجات والافراج عن السجناء السياسيين وبدء حوار مع المعارضة خلال اسبوعين.

لكن العنف تزايد بعد الاعلان عن قبول المبادرة وسط انباء عن اعمال قتل طائفي.

واطلقت قوات الامن النار على الاحتجاجات التي اندلعت اليوم الجمعة في عدد من البلدات وقال ناشطون انها قتلت شخصين على الاقل في بلدة كناكر إلى الجنوب من دمشق واثنين في مدينة حمص حيث استخدمت الدبابات مجددا وشخصا اخر في ضاحية سقبا قرب العاصمة.

وقال محمد احد سكان كناكر عبر الهاتف "سقط كثيرون على الارض مصابون بالرصاص ونخشى ان يكون بعضهم قد مات."

وتجعل القيود الصارمة التي تفرضها سوريا على وسائل الإعلام من الصعب التحقق من صحة الحوادث على الأرض منذ أن بدأت الاحتجاجات في مارس آذار.   يتبع