استطلاع يظهر تحسنا في شعبية اوباما

Fri Nov 4, 2011 7:50pm GMT
 

واشنطن 4 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أظهر استطلاع للرأي اجرته رويترز ومؤسسة ابسوس لاستطلاعات الرأي اليوم الجمعة ان شعبية الرئيس الأمريكي باراك اوباما تتحسن بشكل طفيف رغم انه سيواجه صعوبات شديدة لإعادة انتخابه العام القادم اذا كان ميت رومني هو المرشح عن الحزب الجمهوري.

ويوافق 49 في المئة من الأمريكيين على الطريقة التي يؤدي بها أوباما مهامه كرئيس ارتفاعا من 47 في المئة في استطلاع اجري في اكتوبر تشرين الأول.

واستقر معدل عدم الرضا عن أوباما عند 50 في المئة.

وارتفعت نسبة الأمريكيين الذين يعتقدون ان البلاد تسير في الاتجاه الصحيح من 21 في المئة في الاستطلاع السابق إلى 25 بالمئة. وأوضح الاستطلاع ان نسبة من يشعرون أن البلاد تسير في الاتجاه الخاطيء انخفضت إلى 70 في المئة من 74 بالمئة.

وأظهر الاستطلاع أن اوباما سيأتي خلف رومني اذا اجريت انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر تشرين الثاني 2012 اليوم حيث بلغت نسبة التأييد لحاكم ماساتشوستس السابق 44 في المئة مقابل 43 في المئة لأوباما بين الناخبين المسجلين.

وهذا أول استطلاع لرويترز ومؤسسة ابسوس يظهر تفوق رومني رغم ان تقدمه الضئيل يأتي في اطار هامش الخطأ لاستطلاعات الرأي ويعد من الناحية الفنية تعادلا بين الاثنين.

وتقدم اوباما على رومني بست نقاط مئوية عندما تم توجيه نفس السؤال في استطلاع اجري في سبتمبر ايلول.

وكان الرئيس الديمقراطي متقدما على اثنين آخرين من الجمهوريين يتنافسان للحصول على ترشيح الحزب لمنافسته في نوفمبر تشرين الثاني من العام القادم. وتفوق اوباما على رجل الاعمال هيرمان كاين بحصوله على 46 في المئة مقابل 41 في المئة وأيضا على حاكم تكساس ريك بيري بنسبة 47 في المئة مقابل 41 في المئة.

ح ع - م ص ع (سيس)