استقالة وزير الدفاع البريطاني بسبب فضيحة "المستشار"

Fri Oct 14, 2011 7:35pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وتعيين وزير جديد للدفاع)

من محمد عباس

لندن 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - استقال وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس اليوم الجمعة بسبب صداقته مع رجل أعمال كان يدعي أنه مستشار له فيما وجه ضربة لحكومة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون الائتلافية ويحتمل أن يبطيء جهود إصلاح الجيش.

وعين كاميرون وزير النقل فيليب هاموند وزيرا جديدا للدفاع.

واعترف فوكس (50 عاما) الذي أشرف على عمليات الجيش البريطاني في افغانستان وليبيا بأنه سمح بطمس معالم الخطوط الفاصلة بين حياته الشخصية والمهنية.

وكانت وسائل الإعلام البريطانية حملت في الأسبوع الماضي سيلا من القصص الإخبارية حول طبيعة العلاقة بين فوكس وآدم فيريتي (34 عاما) الذي كان رفيقه في السكن والتقى به مرارا في وزارة الدفاع وفي رحلاته الرسمية بالخارج.

وقال فوكس في خطاب الاستقالة الموجه إلى كاميرون "لقد سمحت بشكل خاطيء بطمس الحدود الفارقة بين مصلحتي الشخصية وأنشطتي الحكومية."

وأضاف "أصبحت العواقب المترتبة على ذلك أكثر وضوحا في الأيام الماضية. أعبر عن أسفي الشديد لهذا."

ولا يمكن لكاميرون تحمل تعريض سلطة الحكومة للخطر في الوقت الذي تمضي فيه قدما في أشد الاجراءات تقشفا منذ نحو 30 عاما بهدف التصدي لعجز كبير في الميزانية. واستعاد البرلمان نفسه نزاهته في الاونة الاخيرة فحسب بعد فضيحة تتعلق بالنفقات شهدت محاكمة عدد من أعضائه.   يتبع