فرنسا تحذر سوريا من مضايقة المعارضين في أراضيها

Tue Oct 4, 2011 7:42pm GMT
 

من جون أيريش ومروة عوض

باريس/لندن 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت فرنسا اليوم الثلاثاء انها لن تقبل قيام سوريا بترهيب نشطاء المعارضة في الأراضي الفرنسية وستعزز وجود الشرطة في تجمعات المعارضة مستقبلا.

وقالت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الانسان ان الدبلوماسيين السوريين في العواصم الاجنبية يقومون بحملة مضايقات وتهديدات للمعارضين في الخارج الذين يحتجون امام السفارات السورية.

وينظم معارضو الرئيس بشار الاسد احتجاجات متواترة في فرنسا وبريطانيا للمطالبة بوضع نهاية لنظامه.

وقالت منظمة العفو انها وثقت حالات ما يزيد على 30 نشطا تعرضوا لشكل من اشكال الترهيب المباشر في ثمانية بلدان هي كندا وتشيلي وفرنسا والمانيا وأسبانيا والسويد وبريطانيا والولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية برنار فاليرو للصحفيين "لن نقبل أن تنظم دولة اجنبية أعمال عنف أو ترهيب في أراضينا." واضاف ان باريس نقلت هذه الرسالة الى السفير السوري.

وشهد احتجاج نظم في باريس في نهاية اغسطس اب أعمال عنف عندما حضر مؤيدون للنظام الى موقع المظاهرة دون دعوة.

وقال محتجون سوريون في بريطانيا انهم تعرضوا للترهيب على ايدي مسؤولين سوريين الامر الذي دفع وزارة الخارجية الى الاتصال بالسفير السوري في لندن والتعبير عن قلقها.

وقال غيث الجندي (43 سنة) الذي شارك في مظاهرة صغيرة امام السفارة السورية في لندن اليوم الثلاثاء "اتصلت بي السفارة السورية في يونيو حزيران وحذرتني لأنني احتج. وقالوا لي: يمكننا ان ننال منك ومن أسرتك. نحن نعرف انك في بريطانيا لكن بمقدورنا ان ننال منك هنا. لا تظن انك بمنأى عن ايدينا."   يتبع