المجلس الانتقالي الليبي: لا انتقال إلى طرابلس قبل "التحرير"

Wed Sep 14, 2011 7:55pm GMT
 

من إيما فارج

بنغازي 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا اليوم الأربعاء إنه لن ينتقل إلى العاصمة طرابلس إلا بعد "تحرير" البلاد بشكل كامل فيما يتناقض مع تعهد بالانتقال إليها بنهاية الأسبوع.

وكان المجلس قد قال الشهر الماضي إنه سيشكل حكومة في طرابلس في إطار خطط لبناء مؤسسات ديمقراطية والتحرك نحو إجراء انتخابات.

وقال عبد الحفيظ غوقة نائب رئيس المجلس والمتحدث باسمه لرويترز إن المجلس الانتقالي سيبقى في بنغازي حتى تحرير المدن الليبية الأخرى وبعدها سيصدر إعلانا وينتقل إلى طرابلس.

وتحتشد قوات المحلس الوطني الانتقالي خارج المعاقل الرئيسية الثلاثة الأخيرة الداعمة لمعمر القذافي وهي بني وليد التي تبعد 180 كيلومترا جنوبي طرابلس وسرت مسقط رأس القذافي المطلة على البحر المتوسط وسبها في الصحراء الجنوبية.

ويبدي المقاتلون الموالون للقذافي في بني وليد مقاومة أشد مما كان متوقعا وهاجمت قوات مؤيدة للقذافي الأسبوع الماضي مصفاة لتكرير النفط قرب سرت.

ووصل مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي إلى طرابلس يوم السبت لأول مرة منذ أن طرد حلفاؤه القذافي من المدينة في خطوة رأى معظم الليبيين أنها تمهيد لانتقال كامل للسلطة إلى العاصمة.

وقال محللون إن انتقال المجلس الوطني الاننقالي إلى طرابلس في أقرب وقت ممكن مهم لتعزيز مصداقيته وتجنب حدوث فراغ في السلطة.

وكان عبد الجليل يدير الحكومة الانتقالية من بنغازي في شرق البلاد وهي مهد الانتفاضة التي أطاحت بالقذافي في أواخر أغسطس آب.   يتبع