مدير وكالة الطاقة الذرية يطالب بنتيجة ملموسة لأي زيارة لإيران

Fri Jun 24, 2011 8:38pm GMT
 

فيينا 24 يونيو حزيران (رويترز) - قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم الجمعة انه سيدرس قبول دعوة لزيارة ايران لكنه اكد ضرورة ان تؤدي إلى نتائج ملموسة وحث طهران على معالجة الشكوك بشأن وجود انشطة نووية مرتبطة بالمجال العسكري.

وقال يوكيا امانو انه اتفق في اجتماع مع رئيس هيئة الطاقة الذرية الايرانية فریدون عباسی دوانی هذا الاسبوع على ان الجانبين بحاجة إلى الحوار.

لكنه قال ان الخلاف لا يزال شاسعا بين ايران والوكالة الدولية بشأن موضوعات مهمة تتعلق بتعاون ايران مع الوكالة ورفض طهران الانصياع لقرارات مجلس الامن الدولي التابع للأمم المتحدة التي تطالبها بوقف انشطتها النووية الحساسة.

والتقى امانو - الذي يتبنى نهجا اشد صرامة تجاه ايران من سلفه محمد البرادعي - مع عباسي دواني على هامش اجتماع استمر اسبوعا في العاصمة النمساوية بشأن السلامة النووية.

وقال عباسي دواني بعد الاجتماع الذي عقد في 21 يونيو حزيران انه اجرى محادثات "جيدة للغاية" و"تتسم بالشفافية" مع امانو وانه دعاه إلى زيارة المنشآت النووية الايرانية.

وعندما سئل امانو عن الدعوة قال في مؤتمر صحفي "سأدرس زيارة طهران في وقت ملائم لكن يجب ان تكون هناك نتيجة بناءة وملموسة اذا قمت بالزيارة."

وهذه هي المرة الاولى التي يجتمع فيها امانو مع عباسي دواني منذ تولي الاخير وهو عالم نووي منصبه كرئيس لهيئة الطاقة الذرية الايرانية في وقت سابق من هذا العام.

وقال امانو الذي ذكر في تقرير العام الماضي انه يخشى من ان ايران ربما تعمل على صنع صواريخ مزودة برؤوس حربية نووية انه اثار موضوع الانشطة النووية ذات الصلة بالمجال العسكري في ايران.

وقال "طلبت منهم التعاون لتوضيح هذه الانشطة... ليس هناك خلاف في الرأي بشأن مواصلة الحوار... لكن بالطبع فيما يتعلق بمسائل أساسية ... هناك خلاف وهذا واضح."

وتشتبه قوى غربية في أن إيران تسعى للتوصل إلى القدرة على صنع أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.

ا ج - م ص ع (سيس)