مصرفي مصري سابق يعترف بالتحرش بعاملة بفندق في نيويورك

Fri Jun 24, 2011 8:57pm GMT
 

(لاضافة اعتراف المدعى عليه بالتحرش وتفاصيل)

نيويورك 24 يونيو حزيران (رويترز) - اعترف مصرفي مصري سابق امام محكمة في نيويورك اليوم الجمعة بتهمة جنائية بأنه تحرش جنسيا بعاملة في فندق ويواجه الان دعوى تعويض مدنية بملايين الدولارات تتعلق بالقضية.

وقضت المحكمة بخضوع محمود عبد السلام عمر (74 عاما) وهو رئيس سابق لمجلس ادارة بنك الاسكندرية والبنك المصري الامريكي للمراقبة لمدة عام بعد اداء خمسة ايام من الخدمة المجتمعية.

وألقي القبض عليه اواخر مايو ايار بسبب اتهامات جنائية بالتحرش بالعاملة حين قامت بتوصيل مناديل ورقية الى غرفته في فندق بيير في مانهاتن.

ورفعت العاملة دوريس اوفي اليوم ايضا دعوى مدنية ضد عمر في محكمة اتحادية في مانهاتن تطالبه بتعويض خمسة ملايين دولار عن التحرش.

وكان عمر انكر اصلا الاتهامات وافرج عنه بكفالة 25 الف دولار لكن رد بالايجاب حين سئل في المحكمة اليوم الجمعة اثناء الدعوى الجنائية عما اذا كان قبل اوفي في شفتيها وعنقها ولمس صدرها بدون موافقتها.

وقالت ليز بيل محامية عمر ان رجل الاعمال المصري الذي كان وقت القاء القبض عليه رئيسا لمجلس ادارة شركة المكس للملاحات اعترف بالتهمة الجنائية ليمكنه العودة لبلده ليرى زوجته المريضة.

واضافت بيل "كانت هذه اسرع طريقة (بالنسبة لعمر) للعودة للوطن." وتابعت "هذه تهمة مبالغ فيها ضد شخص لم يدخل في مشكلة على الاطلاق خلال 74 عاما."

ولم يرد جون جريل محامي العاملة على الفور على اتصال به للحصول على تعليق.   يتبع