14 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 21:03 / بعد 6 أعوام

أوباما يرسل مستشارين عسكريين إلى وسط افريقيا

من مات سبيتالنيك ولورا ماكينيس

واشنطن 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الجمعة انه بصدد إرسال نحو 100 مستشار عسكري أمريكي إلى أوغندا لدعم حلفاء من وسط افريقيا يتعقبون جوزيف كوني قائد جماعة جيش الرب للمقاومة المتمردة وغيره من زعماء الجماعة.

ويتعهد اوباما في القرار بأن تساعد القوات الأمريكية في القتال ضد الجماعة الأوغندية التي ادانها ذات مرة بوصفها "إهانة للكرامة الانسانية" لارتكابها اعمال عنف تقشعر لها الابدان والتي شملت قطع اجزاء من اجساد الضحايا وخطف صبية صغار لاستخدامهم في القتال وفتيات لاستخدامهن كإماء للجنس.

وقال اوباما في رسالة للكونجرس "أجزت نشر عدد قليل من القوات الأمريكية المجهزة للقتال في وسط افريقيا لتقديم المساعدة للقوات الاقليمية التي تسعى لإخراج جوزيف كوني من ساحة المعركة."

لكنه أكد على ان القوات الأمريكية "ستوفر فقط المعلومات والمشورة والمساعدة لقوات البلدان المشاركة ولن تشتبك مع قوات جيش الرب للمقاومة إلا لضرورة الدفاع عن النفس."

وربما تهدف شروط الاشتباك إلى طمأنة الأمريكيين الذين سئموا الحرب بانه لا ينوي الزج بقوات أمريكية مباشرة في صراع اخر في الوقت الذي تشارك فيه بالفعل في حربين في العراق وافغانستان وتقوم بدور مساعد في حملة جوية يقودها حلف شمال الأطلسي في ليبيا.

وظهر جيش الرب للمقاومة الذي يقول انه جماعة دينية للمرة الاولى في شمال اوغندا في التسعينات ويعتقد انه قتل وخطف وبتر أجزاء من أجساد عشرات الالاف من الاشخاص.

واتهمت المحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي كوني بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية.

وقال اوباما "يواصل جيش الرب للمقاومة ارتكاب اعمال وحشية في انحاء جمهورية افريقيا الوسطى وجمهورية الكونجو الديمقراطية وجنوب السودان لها تأثير ... على الامن الاقليمي."

وأضاف ان الامر يتطلب وجود المستشارين الأمريكيين لأن "الجهود العسكرية الاقليمية لم تنجح حتى الان في إخراج زعيم جيش الرب للمقاومة جوزيف كوني او كبار قادته من ميدان القتال."

وقال اوباما ان المجموعة الاولي من المستشارين الأمريكيين وصلت إلى اوغندا يوم الاربعاء وانه سيتم نشر ما مجموعه نحو 100 فرد من اجل المهمة.

وقال "سيتم نشر قوات أمريكية في كل من اوغندا وجنوب السودان وجمهورية افريقيا الوسطى وجمهورية الكونجو الديمقراطية بعد موافقة كل منها على استضافة جنود."

ومارس قادة جيش الرب للمقاومة انشطتهم في السنوات الماضية في المناطق البرية والحدودية التي يغيب عنها القانون بشكل كبير في جمهورية الكونجو الديمقراطية وجمهورية افريقيا الوسطى والسودان.

ورغم أنه من المعتقد أن عدد مقاتليه يقدر حاليا ببضع مئات فقط إلا أن قدرة جيش الرب على التنقل ووعورة التضاريس تجعل التعامل معهم مسألة صعبة.

وباءت محاولات للتوصل إلى اتفاق سلام من خلال التفاوض بالفشل عام 2008 بعد ان رفض كوني توقيع اتفاق لانهاء القتال.

وعبر مسؤولون من اوغندا والكونجو في وقت سابق من هذا العام عن اعتقادهم بأن كوني عاد إلى شرق جمهورية الكونجو الديمقراطية مما يعقد جهود الامم المتحدة لارساء الاستقرار بالمنطقة.

ح ع - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below