اليورو يتراجع بشكل عام مع تنامي المخاطر في منطقة اليورو

Mon Sep 5, 2011 2:52pm GMT
 

(لإضافةاقتباس وتحديث الأسعار)

لندن 5 سبتمبر أيلول (رويترز) - تراجع اليورو بشكل عام اليوم الإثنين ملامسا أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع أمام الدولار نظرا لمخاوف بشأن عجز ميزانيتي اليونان وايطاليا وهزيمة الائتلاف الحاكم في انتخابات محلية بألمانيا مما ألقى بمزيد من الشك على قدرة منطقة اليورو على معالجة أزمة ديونها.

وهبط اليورو إلى 1.4108 دولار على منصة المعاملات الالكترونية إي.بي.اس مسجلا أضعف سعر منذ منتصف أغسطس آب. وقلصت العملة الموحدة خسائرها مع تدخل مؤسسات سيادية آسيوية بالشراء حول 1.4110 دولار ولوحظت أوامر شراء عند أقل من مستوى 1.4100 دولار.

وتراجعت عملات أخرى تعتبر عالية المخاطر مثل الدولارين الأسترالي والنيوزيلندي أمام الدولار الأمريكي حيث أذكت بيانات ضعيفة عن الوظائف في الولايات المتحدة يوم الجمعة مخاوف من احتمال عودة الاقتصاد الأمريكي إلى الركود.

وأثار تعليق مهمة الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي إلى اليونان الأسبوع الماضي تساؤلات بشأن ما إذا كانت تستطيع خفض عجز ميزانيتها بما يكفي للحصول على شريحة جديدة من أموال الإنقاذ في حين مازال عجز ايطاليا عن تلبية التزامات ميزانيتها حتى الآن يعصف بسوق سنداتها السيادية.

ويرى المحللون تناميا في احتمالات تراجع اليورو بعدما مني حزب الاتحاد الديقراطي المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بهزيمة في انتخابات بولاية ميكلينبورج فوربوميرن أمس الأحد مما يسلط الضوء على تراجع شعبية المستشارة الألمانية واستياء كثير من الألمان من المساهمة في ميزانيات إنقاذ منطقة اليورو.

وقال جيفري يو خبير العملات لدى يو.بي.إس "لا يزال الاتجاه النزولي يهيمن على حركة اليورو حيث أن جميع التعليقات سلبية لكن لا توجد حتى الآن محفزات كافية في الأنباء المتدفقة تدفع اليورو للخروج من نطاقه مقابل الدولار ودون 1.4000 دولار."

ودفعت خسائر اليورو الدولار للصعود إلى 75.074 أمام سلة من العملات مسجلا أعلى مستوى منذ أوائل أغسطس رغم أن متعاملين قالوا إن عطلة عامة في الولايات المتحدة اليوم ربما حدت من تحركات العملة.

وهبط اليورو نحو واحد في المئة إلى أقل من 1.1100 فرنك سويسري مع ارتفاع الطلب على الملاذات الآمنة بفعل بواعث القلق الاقتصادية في منطقة اليورو ومؤشرات على استمرار تباطؤ الاقتصاد الأمريكي.

ع ر - م ص ع (قتص)