فرنسا تنتقد روسيا والصين بعد نقضهما القرار الدولي الخاص بسوريا

Wed Oct 5, 2011 6:52pm GMT
 

من جون ايريش

باريس 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انتقد وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه روسيا والصين اليوم الاربعاء 536870913 لاستخدامهما حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن الدولي ضد قرار يتعلق بسوريا قائلا ان موقفهما مبني على "حجج زائفة" بأن القرار كان سيمهد الطريق أمام تدخل عسكري.

وقال جوبيه إن باريس ستواصل حملتها بشأن القضية من خلال مجلس الامن في الوقت الذي أعلنت فيه تركيا انها ستفرض عقوبات من جانبها على سوريا.

وصوتت روسيا والصين يوم الثلاثاء ضد قرار مجلس الامن الذي كان يدين سوريا ويشير إلى أن السلطات السورية يمكن أن تواجه عقوبات من الامم المتحدة اذا استمرت حملتها الامنية الدموية ضد المحتجين.

وتقول الامم المتحدة ان 2700 مدني قتلوا في اعمال العنف. وتلقي دمشق باللائمة في هذه الاعمال على جماعات مسلحة تدعمها قوى اجنبية وتقول إنها قتلت مالا يقل عن 700 من قوات الأمن.

وحصل مشروع القرار الذي صاغته فرنسا بدعم من بريطانيا والمانيا والبرتغال على تاييد تسعة اصوات مع امتناع البرازيل والهند ولبنان وجنوب افريقيا عن التصويت.

وكان الدبلوماسيون الفرنسيون يعتقدون حتى قبل التصويت مباشرة أنهم بتخفيف صيغة القرار قد فعلوا ما يكفي لضمان إنجاز صفقة بعد أشهر من الجمود في الأمم المتحدة.

وقال جوبيه امام البرلمان الفرنسي إن تصويت روسيا والصين "مبني على حجج زائفة ... لا يمكن لأحد أن يقول إن مشروع القرار هذا كان سيمهد الطريق لتدخل عسكري ... لا شيء في النص يشير إلى هذا الاتجاه."

وعلى مدى شهور انتقدت دول مجموعة بريكس التي تضم كلا من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا الولايات المتحدة واعضاء المجلس الاوروبيين بدعوى سماحهم لحلف شمال الاطلسي بتجاوز تفويض مجلس الامن الدولي له بحماية المدنيين في ليبيا.   يتبع