مستشار أوباما: أزمة أوروبا أكبر خطر على الاقتصاد الأمريكي

Tue Nov 15, 2011 7:22pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

واشنطن 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال أكبر مستشار اقتصادي للرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الثلاثاء إن أزمة الديون الأوروبية مازالت تمثل أكبر تهديد لتعافي الاقتصاد الأمريكي وإن مشروع قانون الوظائف الذي تعده إدارة أوباما يمثل ضمانا مهما ضد المزيد من المخاطر.

وقال آلان كروجر مستشار البيت الأبيض للشؤون الاقتصادية في لقاء أجاب خلاله على أسئلة عدد من رؤساء الشركات "إذا أعددت قائمة للمخاطر على الاقتصاد فستكون مشكلات الديون السيادية في أوروبا والمشكلات المصرفية في أوروبا على رأس قائمة الأخطار الظاهرة لدى الجميع."

وقال كروجر إن خطة الوظائف التي اقترحها أوباما والتي تبلغ قيمتها 447 مليار دولار ستحمي الاقتصاد من التعرض لصدمة أخرى. وأضاف أن الاقتصاد يمكن أن يتعافى بقوة إذا تحسنت الثقة.

وطالبت واشنطن منطقة اليورو بتسريع تطبيق خطة إنقاذ من الأزمة التي قد تدفع الولايات المتحدة نحو الركود إذا لم تحل. وكرر كروجر هذا التحذير.

وقال "من الواضح أن أوروبا مبعث قلق كبير. أعتقد أن الأوروبيين لديهم القدرة على حل مشكلاتهم. من المهم ان يتخذوا إجراءات بسرعة لأن هذا ليس خطرا على أوروبا والولايات المتحدة فقط بل على العالم بأسره."

ع ه - م ص ع (قتص)