أوباما: التخلف عن سداد الدين الأمريكي سيرفع الفائدة

Fri Jul 15, 2011 7:34pm GMT
 

واشنطن 15 يوليو تموز (رويترز) - تبادل كل من الرئيس الأمريكي باراك أوباما والجمهوريون المطالب اليوم الجمعة بخطة جادة لخفض العجز مما يشير إلى غياب التقدم في المحادثات الرامية لتفادي التخلف عن سداد ديون الحكومة الأمريكية.

وحذر اوباما من أن اسعار الفائدة سترتفع إذا حدث تخلف عن سداد الديون.

واستغل أوباما مؤتمرا صحفيا في البيت الأبيض لمواصلة الضغط على قادة الكونجرس لإعداد إطار عمل لخطة لخفض العجز لتجنب التخلف عن سداد الديون في الثاني من أغسطس آب.

ولم تسفر خمس جولات من محادثات البيت الأبيض هذا الأسبوع عن أي اتفاق. وقد تستأنف المحادثات خلال العطلة الأسبوعية.

وقال أوباما "أروني خطة بخصوص ما تفعلونه بشأن الديون وخفض العجز. إذا أروني خطة جادة فأنا مستعد للتحرك حتى إذا تطلب ذلك مني بعض القرارات الصعبة."

من جانبه قال جون بينر رئيس مجلس النواب وزعيم الجمهوريين إن أوباما والديمقراطيين لم يطرحوا على الطاولة حتى الآن خطة جادة لخفض العجز.

وقال بينر بعد اجتماع للأعضاء الجمهوريين في مجلس النواب "كانوا غير مستعدين لطرح خطة حقيقية على الطاولة. بدون تخفيضات جادة في الإنفاق ... لن تحل هذه المشكلة."

ويتعين على الكونجرس أن يرفع سقف الاقتراض الحكومي من 14.3 تريليون دولا بحلول الثاني من أغسطس آب وإلا فلن يكون لدى الحكومة أموال لدفع فواتيرها. ويصر الجمهوريين على أن تتعهد الحكومة بخفض العجز قبل أن يوافقوا على رفع سقف الدين.

لكن المحادثات تعثرت بسبب خلافات حول الإنفاق والضرائب. وقال أوباما إنه وافق على تخفيضات كبيرة في الإنفاق ويريد أن يقبل الجمهوريون ببعض الزيادات الضريبية على الأمريكيين الأثرياء للمساعدة في خفض العجز القياسي في الميزانية الأمريكية الذي يبلغ 1.4 تريليون دولار لكن الجمهوريين يرفضون.   يتبع