مصرفيون: السودان قد يضطر لخفض قيمة الجنيه لمواجهة السوق السوداء

Tue Nov 15, 2011 8:03pm GMT
 

من أولف ليسينج

الخرطوم 15 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مسؤولان تنفيذيان في أكبر بنك خاص في السودان اليوم الثلاثاء إن البنك المركزي السوداني قد يضطر لخفض سعر الجنيه السوداني مقابل الدولار للتغلب على الفارق الكبير مع سعر السوق السوداء الذي يتسع بسبب نقص العملة الأجنبية.

ويكافح السودان أزمة اقتصادية بعد أن سيطرت دولة جنوب السودان على معظم إنتاج النفط حين أصبحت مستقلة في يوليو تموز بعد استفتاء أجري بموجب اتفاق السلام الموقع في 2005 .

ويهبط سعر الجنيه منذ يوليو تموز إذ أصبح الدولار الواحد يشتري حوالي 4.2 جنيه في السوق السوداء اليوم الثلاثاء بعد أن بلغ السعر لفترة وجيزة 4.5 جنيه أو أكثر في الأسابيع القليلة الماضية. ويبلغ سعر الصرف الرسمي نحو ثلاثة جنيهات للدولار.

ويقول خبراء إنه نتيجة لذلك أصبح بعض التمويل التجاري الذي يتم نقدا في المعتاد ينفذ من خلال السوق السوداء.

وقال فادي سليم الفقيه المدير العام لبنك الخرطوم أكبر بنك خاص في السودان "الضغط موجود ويتزايد يوما بعد يوم. نتوقع أن يأخذ البنك المركزي خطوة لتضييق الفارق بين السعر الرسمي والسعر الموازي."

وقال خالد زادة مدير الخزانة والعلاقات الخارجية بالبنك "عليهم أن يحكموا السيطرة على السوق السوداء."

وقال الفقيه إنه بالرغم من الأخبار السلبية عن وجود أزمة اقتصادية إلا أن السودان يمتلك فرصا ويتطلع المستثمرون إلى قطاع الذهب والقطاع الزراعي اللذين تريد الحكومة تنميتهما.

ع ه - م ص ع (قتص)