السودان يعلق نشاط الحركة الشعبية-القطاع الشمالي و16 حزبا آخرين

Thu Sep 15, 2011 9:34pm GMT
 

الخرطوم 15 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال السودان اليوم الخميس انه طلب من 17 حزبا سياسيا بينهم حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان- القطاع الشمالي وقف نشاطها لأن قادتها وأغلب اعضائها من جنوب السودان خصمه السابق في الحرب الاهلية.

وتصاعد التوتر بين حكومة الخرطوم والقطاع الشمالي من الحركة الشعبية لتحرير السودان منذ استقلال جنوب السودان في يوليو تموز.

وحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان هو الحزب الحاكم في جنوب السودان وانقسمت الحركة نفسها إلى قسمين شمالي وجنوبي مع انقسام السودان. والقطاع الشمالي متحالف مع جماعات مسلحة تقاتل الجيش السوداني في منطقة الحدود التي تفتقر إلى الترسيم الدقيق.

ويقول مسؤولو الحركة الشعبية القطاع الشمالي ان مكاتبهم اغلقت منذ اندلاع العنف في ولاية النيل الازرق الحدودية الشمالية في وقت سابق هذا الشهر.

وقال مجلس شؤون الاحزاب السياسية في السودان في بيان ان السودان طلب من الأحزاب السبعة عشر وقف انشطتها لأن قادتها ومعظم اعضائها فقدوا الجنسية السودانية. واضاف ان هذه الاحزاب ما زالت عاملة في الجنوب.

واستهدف القرار 16 حزبا آخرين لهم علاقة بجنوب السودان من بينها حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان للتغيير الديمقراطي الذي انفصل عن الحركة الشعبية واصبح واحدا من أكبر احزاب المعارضة في جنوب السودان.

وقال مسؤولون حكوميون سودانيون ان حزب الحركة الشعبية القطاع الشمالي غير قانوني لأنه ليس مسجلا كحزب سياسي.

واعترف السودان بجنوب السودان كدولة مستقلة لكن التوتر تصاعد بسبب موضوعات معلقة بينها العنف في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان وتقاسم عائدات النفط وحل النزاع الخاص بالسيادة على اقليم ابيي.

وقبل يوم من استقلال الجنوب في التاسع من يوليو تموز علق السودان عمل ست صحف لأن بعض ملاكها او ناشريها من الجنوبيين.

ا ج - م ص ع (سيس)