روسيا والصين تطالبان بالتمسك بقرارات مجلس الامن بشأن ليبيا

Thu Jun 16, 2011 2:34pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

موسكو 16 يونيو حزيران (رويترز) - اعربت روسيا والصين اليوم الخميس عن قلقهما بشان الوضع في ليبيا وحثتا على التمسك الصارم بقرارات مجلس الامن الدولي في إشارة إلى عدم رضائهما عن الغارات الجوية الغربية.

وأكد الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ونظيره الصيني هو جين تاو في إعلان مشترك وقع في الكرملين الحاجة الى حلول دبلوماسية للنزاعات بشأن برنامجي ايران وكوريا الشمالية النوويين.

وجاء في البيان "عبر الجانبان عن قلقهما بشأن الوضع في ليبيا ... ولتجنب مزيد من التصعيد للعنف ينبغي لكل الأطراف المعنية الالتزام الدقيق" بقرارات الامم المتحدة الصادرة مؤخرا بشأن ليبيا.

واضاف البيان أنه يجب على كافة الدول "عدم السماح بالتفسير المبني على الأهواء والتطبيق الجامح" للقرارات.

وامتنعت روسيا والصين وهما عضوين دائمين يتمتعان بحق النقض (الفيتو) في مجلس الامن التابع للامم المتحدة عن التصويت في مارس اذار على قرار سمح بالتدخل العسكري في ليبيا لكنهما انتقدتا حلف شمال الاطلسي الذي ينفذ الغارات الجوية.

واتهمت روسيا التحالف بتجاوز التفويض الممنوح له لحماية المدنيين وهو ما ينكره الغرب.

كما طالبت روسيا والصين باعتبارهما شريكيين رئيسيين في جهود القوى الكبرى لكبح البرنامج النووي لكوريا الشمالية وضمان عدم تطوير ايران اسلحة نووية بضرورة التوصل لحلول دبلوماسية.

وأكد البلدان على حق ايران في الطاقة النووية السلمية لكنهما اشارا الى ضرورة وقف ايران تحديها بقولهما إن حل النزاع من شأنه ان "يعزز تطور التعاون الشامل بين ايران والمجتمع الدولي".   يتبع