توقف عمليات الإنقاذ بعد غرق سفينة رحلات إيطالية

Mon Jan 16, 2012 2:39pm GMT
 

(لإضافة توقف عمليات البحث وتفاصيل)

جيجليو (إيطاليا) 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - أوقف عمال الإنقاذ الإيطاليون جهود البحث عن ناجين اليوم الاثنين بعد انزلاق جسم سفينة رحلات عملاقة على منحدر صخري حاد تحت الماء كانت قد استقرت عليه وسط تدهور الأحوال الجوية قبالة الساحل الغربي لإيطاليا.

وفي وقت سابق انتشلت فرق الإنقاذ جثة سادسة من السفينة (كوستا كونكورديا) التي تزن 114 ألفا و500 طن أحدثت صخرة فجوة في جسمها ليل الجمعة وانقلبت على جانبها قبالة ساحل جزيرة جيجليو. وإلى جانب الستة الذين تأكدت وفاتهم يقول مسؤولون إن 16 من بين 4200 من الركاب والطاقم مفقودون.

وألقي القبض على فرانشيسكو شيتينو ربان السفينة يوم السبت واتهم بالقتل الخطأ وترك السفينة قبل إجلاء كل من كانوا على متنها.

وقالت الشركة المالكة للسفينة في بيان أمس الأحد إنه ارتكب على ما يبدو "أخطاء فادحة" باقترابه أكثر مما يجب من الشاطئ حيث اصطدمت بصخرة أحدثت فجوة كبيرة في هيكل السفينة.

وانقلبت الأحوال الجوية الهادئة التي ساعدت منذ يوم الجمعة عمليات البحث والإنقاذ إلى الأسوأ مع ارتفاع الأمواج وتساقط أمطار خفيفة.

وقال لوكا كارلي المتحدث باسم فريق الإطفاء للصحفيين "حدث انزلاق بواقع تسعة سنتيمترات رأسيا و1.5 سنتيمتر أفقيا. انسحبنا على الفور. كان هذا مبعث قلق بالنسبة لنا."

وأضاف "العمليات معلقة. سيتعين علينا متابعة استقرار السفينة ولا ندري متى سنستأنف العمليات."

وقال كارلي إن عمال الإنقاذ لم يسمعوا أصوات ربما يصدرها ناجون محتملون داخل السفينة التي غرق نصفها.   يتبع