مقتل 59 في هجمات استهدفت احتفالات شيعية في أفغانستان

Tue Dec 6, 2011 4:03pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل وانفجار آخر واقتباسات لمسؤولين)

كابول 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قتل عشرات الشيعة في هجوم انتحاري عند مزار شيعي في العاصمة الأفغانية كابول اليوم الثلاثاء وقتل أربعة آخرون في انفجار أصغر في مدينة رئيسية في شمال البلاد في أسوأ أعمال عنف طائفي تشهدها أفغانستان منذ سقوط نظام طالبان.

وهجوم كابول هو الأشد فتكا في العاصمة منذ 2008 وأضعف أي شعور بالتفاؤل نتج عن مؤتمر عقد أمس الاثنين حيث قطع الحلفاء الغربيون وعودا قوية وإن كانت غير محددة لدعم أفغانستان بعد رحيل القوات الأجنبية في 2014.

وتناثرت اشلاء الجثث والدماء بعد الانفجار في شارع في قلب كابول القديمة حيث تجمع المئات للاحتفال بعاشوراء. وقتل مالا يقل عن 55 شخصا وأصيب 160 آخرون بعضهم جراحه خطيرة.

وقال الرئيس الافغاني حامد كرزاي للصحفيين في المانيا التي تستضيف المؤتمر الخاص بمستقبل أفغانستان "هذه هي المرة الاولى التي يحدث فيها ارهاب من هذا النوع المروع في يوم ديني مهم في أفغانستان."

ولم تعلن اي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجومين في كابول وفي مدينة مزار الشريف في شمال البلاد.

والقت وزارة الداخلية باللوم في الهجوم على "طالبان وإرهابيين" دون أن تدلي بتفاصيل. وادانت حركة طالبان التفجيرات بقوة وألقت باللوم على " الأعداء الغزاة".

ولافغانستان تاريخ من التوتر والعنف بين السنة والاقلية الشيعية لكن منذ سقوط حكومة طالبان لم تشهد البلاد هجمات طائفية كبيرة مثل تلك التي تشهدها جارتها باكستان.

وقالت كيت كلارك من شبكة محللي الشؤون الافغانية "أفغانستان في حرب منذ 30 عاما وحدثت أشياء مروعة لكن من الاشياء التي نجا منها الافغان بشكل عام هو هذا النوع من الهجمات الطائفية."   يتبع