مقابلة- السياحة التركية تعاني من آثار الربيع العربي

Mon Apr 16, 2012 4:09pm GMT
 

من لين نويهض

16 ابريل نيسان (رويترز) - قال وزير السياحة التركي ارطغرل جوناي اليوم الاثنين ان الاضطرابات المستمرة في سوريا منذ 13 شهرا اضرت بالسياحة في بلاده التي تتوقع ان تظل اعداد زائريها ثابتة في 2012 عند اكثر من 30 مليون سائح.

وقال جوناي لرويترز على هامش مؤتمر للسياحة في منطقة البحر المتوسط في تونس ان بلاده حريصة على تعزيز السياحة الاقليمية في اعقاب الربيع العربي.

واضاف "الربيع العربي انعكس ايجابيا وسلبيا على السياحة التركية. في العام الماضي جرى تحويل بعض الحجوزات من مصر وتونس الى تركيا وكذلك ايطاليا او اليونان.

"لكن الشيء الاهم هو انه بسبب غياب الحل في سوريا فقدت تركيا حجوزات اكبر من التي حصلت عليها العام الماضي. في السنوات الاخيرة حدث بعض التوتر السياسي بين اسرائيل وتركيا وهذا افقدنا جزءا من السوق الاسرائيلية ايضا."

وشهدت تركيا زيادة كبيرة في اعداد الزائرين من سوريا ودول عربية اخرى بعد رفع شرط الحصول على تأشيرة دخول بالنسبة لكثير من دول المنطقة في 2009. لكن في ظل العنف في سوريا ومحاولات المواطنين للتكيف مع الحياة بعد الثورة في دول اخرى تراجعت الاعداد القادمة من الشرق الاوسط.

وقال جوناي "ما نريده هو ان يعم السلام في المنطقة .. في الشرق الاوسط .. في العالم اجمع. صناعة السياحة تنمو في مناخ سلمي كما انها تدعم المناخ السلمي."

وجذبت تركيا 31.46 مليون سائح في 2011 بزيادة نسبتها نحو عشرة بالمئة. وتجاوزت ايرادات السياحة 23 مليار دولار.

وقال جوناي إن من المتوقع أن يزور تركيا أكثر من 30 مليون سائح أيضا في 2012 لكن إيرادات السياحة ستصل إلى نحو 30 مليار دولار مع سعي بلاده للتركيز على قطاعات من الزائرين تدر إيرادات أكبر.

(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح - هاتف 0020225783292)

(قتص)