القوات السورية تقتل ثلاثة في احتجاجات بعد صلاة الجمعة

Fri Aug 26, 2011 4:09pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من خالد يعقوب عويس

عمان 26 أغسطس اب (رويترز) - قال نشطون اليوم الجمعة إن قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد قتلت ثلاثة محتجين بعد صلاة الجمعة في بلدات بشرق وجنوب البلاد مع تصاعد المظاهرات التي شجعها سقوط العقيد الليبي معمر القذافي.

وذكر شهود ان الأسد أرسل الدبابات وقوات الأمن لسحق المظاهرات التي يقوم بها منذ شهور ناشطون يطالبون بانهاء حكم عائلته المستمر منذ 41 عاما.

وقال ساكن من دير الزور ان قوات الأمن فتحت النار لتفريق عشرات المحتجين فقتلت اثنين منهم احدهما يدعى مرعي الفتحي (26 عاما) والثاني عدي البهلول (22 عاما).

وقال "كان هناك اطلاق نار في شارع قرب مقهى الجندول واخذت عربة امن (فان) بيضاء جثتيهما" مضيفا ان شابا اخر يدعى ابراهيم محمد نقل إلى المستشفى مصابا بجروح خطيرة ناجمة عن اعيرة نارية.

وفي نوى وهي بلدة في سهل حوران بجنوب البلاد تشهد احتجاجات منتظمة قال سكان ونشطون ان محتجا لقي حتفه عندما أطلقت القوات الموالية للأسد النار على متظاهرين اثناء خروجهم من أحد المساجد.

وتنحي الحكومة السورية باللائمة في أعمال العنف على "جماعات إرهابية مسلحة" وتقول انها تريد استعادة النظام.

وذكر التلفزيون الرسمي ان اثنين من المسلحين قتلا في دير الزور عاصمة محافظة دير الزور القبلية الواقعة على الحدود مع العراق بعد ان فتحا النار على نقطة تفتيش فأصابا ثلاثة من ضباط الأمن.   يتبع