بوتين يتعهد بالتغيير ويحذر من ازمة جديدة

Mon Jan 16, 2012 5:51pm GMT
 

موسكو 16 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين انه لن يتسبب في حالة ركود في روسيا اذا انتخب رئيسا للبلاد لفترة ثالثة لكنه تعهد بتحقيق الاستقرار لما حذر من انها ستكون فترة طويلة ومؤلمة من الاضطرابات على مستوى العالم.

ويبدو ان بوتين الذي حكم روسيا منذ عام 2000 كرئيس ثم رئيس للوزراء سيحقق الفوز في الانتخابات الرئاسية التي ستجرى في مارس اذار لكنه يواجه موجة متنامية من السخط العام بعد انتخابات برلمانية دار خلاف حول نتائجها الشهر الماضي.

ويشبه منتقدو بوتين رئيس الوزراء بالزعيم السوفيتي الراحل ليونيد برجينيف الذي شهدت البلاد خلال حكمه فترة من الركود في السبعينات. وهيمن بوتين (59 عاما) على الوضع السياسي في روسيا خلال توليه المنصبين وليس له اي منافس قوي في الانتخابات القادمة.

وكتب بوتين في مقال نشرته صحيفة ازفيستيا الموالية للحكومة اليوم الاثنين "الاستقرار في العالم الحديث قيمة لا يمكن الحصول عليها إلا من خلال العمل الجاد وابداء الانفتاح على التغيير والاستعداد للإصلاحات المدروسة" مضيفا ان الاستقرار "ليست له أي صلة بالركود."

وقال بوتين في المقال الذي وصفه خصومه بانه لا ينطوي على اي تفاصيل انه لا يدعم لا "الهدامين" الذين يريدون تغييرا سريعا ولا "الانانيين " الذين يحبذون ان يبقى الوضع على ما هو عليه.

وقال بوتين ان روسيا كانت مهددة بالافلاس والتفكك عندما تولى السلطة في إشارة إلى الازمة الاقتصادية والصراعات الانفصالية في الشيشان بعد انهيار الاتحاد السوفيتي. وقال ان الوضع الراهن كان سيبدو حينذاك كأنه "خيال علمي شديد التفاؤل".

وأضاف ان التحديات الآن تتمثل في ايجاد سبل لتعزيز النمو في روسيا. وقال دون الخوض في تفاصيل انه يعرف سياساته الخاطئة التي تحتاج إلى تعديل.

ولم يشر بوتين مباشرة إلى اكبر احتجاجات سياسية ضد حكمه من جانب متظاهرين يقولون ان حكمه اتسم بالفساد وضعف المؤسسات ومحاباة الاقارب.

لكنه قال ان استعداد المجتمع لتطبيق "أعلى معايير الحياة والديمقراطية في روسيا" هو في حد ذاته دليل على نجاح سياساته.   يتبع