الامم المتحدة: المدنيون السوريون يشعرون بالتهديد ويحتاجون لحماية

Fri Aug 26, 2011 7:20pm GMT
 

الامم المتحدة 26 أغسطس اب (رويترز) - قالت الامم المتحدة اليوم الجمعة إن أول بعثة لها يسمح بدخولها إلى سوريا منذ بدأت الحكومة حملة عسكرية ضد المحتجين في مارس اذار وجدت ان المدنيين في أمس الحاجة لمزيد من الحماية ويشعرون انهم "تحت تهديد مستمر".

وبعد شهور من الرفض وافقت دمشق الاسبوع الماضي على السماح لفريق من الامم المتحدة بدخول البلاد ووعدت بتسهيل وصوله بشكل كامل إلى جميع المواقع دون اي قيود وهو تعهد قال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق انه لم ينفذ على نحو كامل.

وقال حق للصحفيين "أكمل فريق من الامم المتحدة مهمة انسانية في سوريا جرت في الفترة من 20 أغسطس إلى 25 أغسطس."

وأضاف "خلصت البعثة إلى أنه رغم عدم وجود ازمة انسانية في سائر انحاء البلاد هناك حاجة ملحة لحماية المدنيين من الاستخدام المفرط للقوة."

وقال نشطون اليوم الجمعة إن قوات موالية للرئيس السوري بشار الأسد قتلت ثلاثة محتجين بعد صلاة الجمعة في بلدات بشرق وجنوب البلاد مع تصاعد المظاهرات التي شجعها سقوط العقيد الليبي معمر القذافي.

وذكر شهود ان الأسد أرسل الدبابات وقوات الأمن لسحق المظاهرات التي يقوم بها منذ شهور ناشطون يطالبون بانهاء حكم عائلته المستمر منذ 41 عاما.

وتقول الامم المتحدة ان اكثر من 2200 مدني قتلوا منذ بدء الحملة في مارس اذار.

وقال حق ان البعثة لم تتمكن من اجراء تقييم مستقل بشكل كامل للوضع في سوريا.

وأضاف "الوجود الدائم لمسؤولي الحكومة حد من قدرة البعثة على اجراء تقييم شامل ومستقل للوضع."   يتبع