مسلحون يمنيون يشنون هجمات في الجنوب وصالح يتعهد بتجاوز الأزمة

Thu Jun 16, 2011 8:12pm GMT
 

(لإضافة هجوم جديد وتعهد صالح بالتغلب على الازمة)

من محمد غباري ومحمد مخشف

صنعاء/عدن 16 يونيو حزيران (رويترز) - تعهد الرئيس اليمني علي عبد الله صالح اليوم الخميس بتجاوز الأزمة التي تشهدها البلاد ليشير مجددا إلى انه لا ينوي التخلي عن منصبه في حين هاجم مسلحون مباني حكومية ونقطة تفتيش في أحدث موجة من الهجمات بالبلاد.

وأجهض صالح الذي اضطر للخضوع لجراحة في السعودية بعد هجوم على قصره الشهر الماضي ثلاث محاولات دبلوماسية قامت بها دول الخليج العربية لرحيله عن السلطة وانهاء ازمة سياسية تهدد بانزلاق البلاد في هوة حرب أهلية.

ونقلت وسائل اعلام رسمية عن صالح قوله لملك البحرين في اتصال هاتفي "اليمن قادر على تجاوز الأزمة الراهنة وبما يحقق المصلحة الوطنية العليا للشعب اليمني."

وأصابت شهور من احتجاجات تنادي بالديمقراطية وإنهاء حكم صالح الممتد منذ 33 عاما اليمن بالشلل تقريبا وادت إلى أزمة في امدادات الكهرباء والمياه والوقود.

وقالت مصادر ملاحية إن ناقلة تحمل 600 ألف برميل من النفط الخام وصلت إلى ميناء عدن في اطار منحة سعودية قدرها ثلاثة ملايين برميل. وذكرت المصادر ان الشحنة ستنقل إلى مصفاة عدن المتوقفة عن العمل منذ اسفر تفجير في ابريل نيسان عن قطع خط أنابيب النفط الذي تعتمد عليه.

وسلطت شحنة النفط الخام الضوء على مخاوف السعودية من أن تتسبب الازمة السياسية الدامية في اليمن في سقوطه في الفوضى بما يمنح المتشددين موطيء قدم للتحرك بحرية قرب ممرات ملاحية حيوية لشحن النفط.

ويقول معارضون لصالح إنه سمح لمقاتلين إسلاميين بالسيطرة على مدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين الجنوبية لإثارة مخاوف من أن انتهاء حكمه يعني استيلاء الإسلاميين على السلطة.   يتبع