ساركوزي وميركل يكشفان عن خطط لدعم التكامل في منطقة اليورو

Tue Aug 16, 2011 9:17pm GMT
 

باريس 16 أغسطس اب (رويترز) - كشف الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الثلاثاء عن خطط واسعة المدى لدعم التكامل في منطقة اليورو تتضمن سقفا للعجز واجتماعات نصف سنوية لكنهما قالا إن إصدار سندات مشتركة يمكن أن يكون خيارا للأمد البعيد فقط.

وتحت ضغوط مكثفة لاسترداد الثقة في منطقة اليورو عقب هبوط حاد في الأسواق لم يصل ساركوزي وميركل إلى حد زيادة حجم صندوق إنقاذ المنطقة لكنهما تعهدا بالدفاع معا عن اليورو.

وتمثلت رسالتهما في ضرورة التركيز على مزيد من التكامل الاقتصادي بدلا من توقيع شيكات الإنقاذ.

واقترح ساركوزي وميركل أيضا فرض ضرائب على المعاملات المالية في ضربة جديدة للمتعاملين بأسواق المال الذين تسبب إقبالهم المذعور على البيع في خسائر بلغت نحو أربعة تريليونات دولار للأسهم العالمية هذا الشهر وأدى إلى حظر مؤقت على عمليات البيع على المكشوف في أوروبا.

وفي خطط من المقرر إرسالها غدا إلى هرمان فان رومبوي يردي الزعيمان انتخاب رئيس لمنطقة اليورو وعقد اجتماعين سنويا للكتلة التي تضم 17 دولة.

وخسرت الأسهم الأمريكية أكثر من واحد في المئة ونزل اليورو بعدما فشلت المقترحات في تهدئة المخاوف بشان أزمة ديون تخشى الاسواق من انتشارها إلى قلب منطقة اليورو.

وكان المتعاملون يأملون في صدور إشارات على أن إصدار سندات خارجية مشتركة أو زيادة حجم صندوق الانقاذ من بين الخيارات المتاحة.

وقال ساركوزي في مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل عقب محادثاتهما "نتبنى نفس الموقف بشأن السندات الخارجية. يمكن التفكير فيها يوما ما .. ولكن في نهاية عملية التكامل الأوروبي وليس في بدايتها."

وقال الزعيمان إن اقتراحهما الأول هو "حكومة اقتصادية حقيقية" لمنطقة اليورو لها رئيس منتخب لمدة عامين ونصف.   يتبع