خبراء: معارض اسلامي بارز عدو قديم للقذافي

Fri Aug 26, 2011 9:24pm GMT
 

من وليام ماكلين

لندن 26 أغسطس اب (رويترز) - يقول خبراء أمنيون ان معارضا إسلاميا بارزا قيل انه ساعد في الاطاحة بمعمر القذافي هو زعيم متمرس لجماعة مقاتلة ومعارض مخضرم قاد تمردا فاشلا في ليبيا في التسعينات وامضى وقتا مع زعماء القاعدة في أفغانستان.

ويقول محللون ان عبد الحكيم بلحاج الذي ذكرت وسائل إعلام عربية انه لعب دورا بارزا في الهجوم على طرابلس يساعد في قيادة جماعة اسلامية تعاونت بشكل وثيق مع حركة المعارضة الرئيسية وهي المجلس الوطني الانتقالي في القتال ضد قوات القذافي.

وتتألف الحركة الاسلامية الليية للتغيير من اعضاء سابقين من الجماعة الاسلامية المقاتلة في ليبيا المنحلة حاليا والتي كانت تآمرت ضد القذافي من أفغانستان ابان حكم حركة طالبان.

وقال نعمان بن عثمان وهو مساعد وقيادي سابق بالجماعة الاسلامية المقاتلة ان بلحاج في اواخر الاربعينات من العمر ويعرف ايضا باسم ابو عبد الله الصادق وهو زعيم على درجة عالية من المهارة.

وقال بن عثمان انه يشعر بالقلق من ان ينتهز بعض المسؤولين الغربيين وجوده في طرابلس لمحاولة الزعم بأن متشددين إسلاميين على وشك محاولة اختطاف الثورة.

وأضاف ان بلحاج يدرك أهمية دعم المجلس الوطني الانتقالي.

وتابع ان العبء الواقع عليه لا بد وأنه ثقيل جدا. وقال انه يعتقد ان بلحاج قادر على اتخاذ قرارات حكيمة للغاية وعلى ان يحلل على نحو صائب الكفاح الذي بدأه في الاونة الاخيرة.

وأبلغت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون امس المجلس الوطني الانتقالي بان احد تعهداته هو اتخاذ "موقف صارم ضد التطرف العنيف" الآن في تصريحات اعتبرها بعض المحللين اشارة إلى المقاتلين الإسلاميين في صفوف المجلس.   يتبع