اريتريا تنتقد اثيوبيا بشأن مزاعم مؤامرة ضد قمة للاتحاد الافريقي

Thu Jun 16, 2011 9:38pm GMT
 

اديس ابابا 16 يونيو حزيران (رويترز) - رفضت اريتريا ادعاءات اثيوبيا بأنها دربت متمردين تآمروا لتنفيذ تفجيرات خلال قمة للاتحاد الافريقي في اديس ابابا في فبراير شباط.

وأصدرت محكمة اثيوبية في وقت سابق من هذا الشهر أحكاما ضد اربعة أشخاص بالسجن مدى الحياه وستة بالسجن لمدة 25 عاما وواحد بالسجن لمدة 14 عاما وثلاثة بالسجن لمدة تسعة أعوام ووصفتهم بانهم من متمردي جبهة تحرير اورومو وقالت إنهم خططوا لتفجير فندق يقيم فيه عدد من رؤساء الدول بالاضافة إلى سوق في العاصمة.

وتقول اديس ابابا ان اريتريا دربت المتمردين وان المتفجرات التي كانوا يعتزمون استخدامها جرى تهريبها عبر اريتريا الواقعة على البحر الأحمر.

وقال بيان لوزارة الخارجية الاريترية اطلعت عليه رويترز اليوم الخميس "الاشاره باصابع الاتهام إلى شعب وحكومة اريتريا ليس له اي اساس قانوني."

وأضاف "التفوه بتصريحات لا معنى لها مثل .. لدينا أدلة.. و .. بحوزتنا معلومات مخابراتية .. و..لدينا شهاده المعتقلين.. لا يمكن ان يجمل مؤلفي الاكاذيب."

واتهمت اثيوبيا اسمرة مرارا بدعم جماعات متمردة واعلننت في ابريل نيسان انها ستدعم مقاتلين متمردين يحاربون للاطاحة بالرئيس الاريتري اسياس افورقي.

وغالبا ما يتبادل الجانبان الانتقادات الحادة منذ الحرب التي دارت بينهما بشأن الحدود في الفترة من 1998 حتى 2000 والتي اسفرت عن مقتل نحو 80 الف شخص وتركت قضية ترسيم الحدود دون حل.

ح ع - م ص ع (سيس)