المركزي الياباني يخفف السياسة النقدية لكبح الين

Thu Oct 27, 2011 9:37am GMT
 

طوكيو 27 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - خفف بنك اليابان المركزي السياسة النقدية اليوم الخميس بزيادة مشترياته من السندات الحكومية قائلا إن تصرفه جاء نتيجة المخاطر التي يشكلها ارتفاع الين وأزمة الديون الأوروبية على ثالث أكبر اقتصاد في العالم.

وعزز البنك برنامج شراء الاصول إلى 20 تريليون ين (263 مليار دولار) بزيادة خمسة تريليونات ين بينما ابقى سعر الفائدة عند صفر إلى 0.1 بالمئة في ثاني تحفيز نقدي خلال ثلاثة أشهر.

ويتعافى الاقتصاد الياباني من زلزال مدمر ضرب البلاد في مارس اذار وحتى الآونة الأخيرة بدا أن البنك المركزي يحجم عن تيسير السياسة النقدية معتمدا على انفاق الميزانية في اعمال اعادة الاعمار والطلب من الأسواق الناشئة لتعزيز الانتعاش.

واتفق زعماء أوروبا اليوم الخميس على حزمة شاملة من الاجراءات للتصدي لازمة الديون السيادية بمنطقة اليورو ليشعر صانعو السياسة اليابانيين ببعض الارتياح. ويخشى صانعو السياسة اليابانيين من أن تبدأ الأزمة الأوروبية في التأثير على اقتصادهم واقتصادات آسيوية أخرى تعد أسواقا مهمة لليابان.

لكن صعود الين مجددا لمستويات قياسية - وهو ما يهدد الصادرات - واستمرار الشكوك في أن يؤدي الاتفاق الأوروبي لحل دائم لأزمة الديون جعل مجلس ادارة البنك يميل لاتخاذ مزيد من الاجراءات.

وبحلول الساعة 0700 بتوقيت جرينتش جرى تداول العملة اليابانية عند 75.82 ين للدولار لينزل قليلا عن أعلى مستوياته على الاطلاق البالغ 75.709 ين للدولار الذي سجله أمس الاربعاء.

م ح - م ص ع (قتص)