فرنسا: أوروبا تبحث الأسبوع القادم فرض عقوبات على الرئيس اليمني

Mon Nov 7, 2011 2:39pm GMT
 

باريس 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه اليوم الاثنين إن أوروبا ستبحث تجميد أصول الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وحاشيته الأسبوع القادم في حين يسعى الاتحاد الأوروبي لدفعه للتنحي وفقا لاتفاق توسطت فيه دول الخليج العربية.

وقال جوبيه عقب لقائه مع اليمنية توكل كرمان الفائزة بجائزة نوبل للسلام في باريس "أعتقد أنه سيتم بحث تجميد الأصول في أسرع وقت ممكن."

واضاف أن المسألة مدرجة على جدول أعمال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في بروكسل الاسبوع القادم.

واصيب اقتصاد اليمن بالشلل بسبب احتجاجات بدأت قبل نحو تسعة أشهر دفعت البلاد إلى شفا الحرب الأهلية لكنها فشلت في الإطاحة بصالح الذي يحكم اليمن منذ 33 عاما. ووافق صالح ثلاث مرات على توقيع اتفاق نقل السلطة قبل ان يتراجع في اللحظات الأخيرة كل مرة.

وقالت توكل كرمان التي فازت بالاشتراك مع ليبيريتين بجائزة نوبل للسلام في اكتوبر تشرين الأول إنه ينبغي للمجتمع الدولي عمل المزيد ضد صالح وحكومته التي اتهمتها بأنها تواصل "سفك الدم" في بلدها يوميا.

واضافت "نريد مزيدا من الأفعال. نريد منكم أن تجمدوا أصول صالح ورجاله .. وأن يتم القيام بتحرك في المحكمة الجنائية الدولية لأنه مجرم حرب."

وأدان مجلس الأمن الدولي في 21 اكتوبر تشرين الأول قمع الحكومة اليمنية للمحتجين وحث على توقيع الاتفاق الذي ينص على تنحي الرئيس في مقابل الحصانة. ولم يقدم المجلس تفاصيل بشأن كيفية تحقيق المحاسبة إذا جرى توقيع اتفاق يمنح صالح الحصانة.

وقال جوبيه "أنا مستعد لأن ابحث مع زملائي الأوروبيين كيفية ضمان تنفيذ القرار لكن عملنا سيكون أكثر فاعلية إذا كانت المعارضة (اليمنية) متحدة بشكل أفضل."

واضاف أن قرار الأمم المتحدة سيمهد الطريق أمام إجراء تحقيق لمعرفة ما إذا كانت هناك جرائم ارتكبت يمكن إحالتها إلى محكمة دولية.

م ص ع - ع ع (سيس)