مصرف سوري لبناني يرفض العقوبات الأمريكية

Wed Aug 17, 2011 6:59pm GMT
 

بيروت 17 أغسطس اب (رويترز) - قال بنك مقره بيروت تابع للمصرف التجاري السوري الذي أدرج الاسبوع الماضي على قائمة العقوبات الأمريكية انه لم يرتكب أي مخالفات قانونية وانه يثق في ان عملاءه ستيجاهلون الاجراء الذي اتخذته واشنطن.

وأعلنت وزارة الخزانة الامريكية العقوبات ضد المصرف التجاري السوري اللبناني والمساهم الرئيسي فيه المصرف التجاري السوري في العاشر من اغسطس اب وجمدت أصولهما في الولايات المتحدة وحظرت عليهما ممارسة أي نشاط تجاري في الولايات المتحدة.

وهذا الاجراء جزء من ضغوط امريكية متزايدة على الرئيس السوري بشار الاسد بسبب الحملة العسكرية ضد الاحتجاجات المستمرة منذ خمسة أشهر والتي تطالب بالاطاحة به.

وقالت وزارة الخزانة ان المصرف التجاري السوري استهدف بالعقوبات لتقديمه خدمات مالية للوكالة السورية للأبحاث العلمية وبنك تانشون التجاري الكوري الشمالي الذي ادرج في قائمة العقوبات في 2005 لاتهامه بدعم نشر اسلحة الدمار الشامل.

ورفض دريد أحمد درغام رئيس مجلس ادارة ومدير عام المصرف التجاري السوري اللبناني ما صفها بأنه "ادعاءات سياسية لا أساس لها من الصحة" وقال إن أنشطة المصرف تخضع للجهات الرقابية اللبنانية.

وقال في بيان "إن المصرف التجاري السوري اللبناني كيان لبناني يخضع بالكامل لرقابة مصرف لبنان ولاشراف سلطاته التنظيمية."

وأضاف "لم نتعامل مع أي كيان إيراني أو كوري شمالي حتى في الفترات التي لم يكن مطبق عليها أي عقوبات" ونفى أي اتهام "بالتورط في أي نشاط غير شرعي مع أي دولة".

وقال درغام ان زبائن المصرف والبنوك المراسلة يعلمون انه لا يوجد أي دليل على ان المصرف ارتكب أي خطأ مضيفا "إننا على ثقة في أنهم سوف يتجاهلون مرة اخرى هذه الادعاءات."

ر ف - م ص ع (سيس) (قتص)