كلينتون تبحث مع لافروف قرارا دوليا بشأن سوريا

Fri Jun 17, 2011 8:03pm GMT
 

واشنطن 17 يونيو حزيران (رويترز) - تحدثت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مع نظيرها الروسي سيرجي لافروف اليوم الجمعة في محاولة للتغلب على مأزق بشأن قرار لمجلس الأمن الدولي يدين الحملة السورية ضد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

ولا تؤيد روسيا والصين فكرة اي قرار لمجلس الأمن بشأن سوريا ولم تقوما بدور يذكر في المناقشات بشأن مشروع قرار يدين العنف ضد المحتجين.

وقال نشطاء إن القوات السورية قتلت بالرصاص 16 شخصا اليوم الجمعة عندما اطلقت النار على محتجين يطالبون باسقاط الرئيس بشار الأسد.

ولا ترعى الولايات المتحدة القرار الدولي لكنها أعلنت دعمها للمسودة الأوروبية في إدانة الحملة السورية. ولن يفرض القرار عقوبات.

وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن مناقشات كلينتون مع لافروف بشأن سوريا ركزت على النشاط في مجلس الأمن الدولي "وكيف يمكن ان تعمل الولايات المتحدة وروسيا معا لضمان أن نتمكن من الحصول على قرار من مجلس الأمن الدولي".

واضافت "عبرت عن أملها في أن تتمكن الولايات المتحدة وروسيا من العمل معا."

ولم تحدد نولاند ما إذا كانت المحادثة بين الوزيرين اسفرت عن اي تقدم بشأن القضية واكتفت بقولها "كانت محادثة طيبة".

وقالت نولاند إن كلينتون اجرت اتصالا مماثلا مع وزير الخارجية الصيني.

وقال مسؤول كبير في الادارة الأمريكية إن الهدف هو ضمان تأييد كل الأعضاء الخمسة الدائمين في المجلس وتأييد أكبر عدد من الأصوات.

واضاف أن المشاورات تتواصل "لضمان أن نتمكن من حشد أكبر تأييد في مجلس الأمن .. (وهو) القرار الذي من شأنه أن يوجه رسالة قوية إلى الرئيس الأسد".

م ص ع - ع ع (سيس)