كارلوس "الثعلب" يمثل أمام محكمة بشأن تفجيرات في باريس

Mon Nov 7, 2011 8:31pm GMT
 

باريس 7 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ابتسم ايليتش راميريز سانشيز المعروف باسم "كارلوس الثعلب" وهو يطلق قبضته في الهواء اليوم الاثنين عندما مثل للمحاكمة بشأن هجمات قنابل دموية في باريس اتهم بشنها في ذروة "حملته المناهضة للامبريالية" في السبعينات والثمانينات.

وقال سانشيز لقضاة محكمة خاصة بالارهاب بينما لم يتراجع صخبه بعد نحو عقدين أمضاهما في السجون الفرنسية منذ القاء القبض عليه في السودان في عام 1994 بواسطة قوات خاصة فرنسية "انني ثوري محترف".

ويبلغ راميريز الان 62 عاما ويكسو اللون الابيض لحيته. وكان على مدى نحو 30 عاما وجها لكفاح الماركسيين المتشددين ويدخن سيجار هافانا الفاخر ويرتدي قبعة تشي جيفارا الشهيرة ومولعا بالمشروبات الكحوليه وبالنساء.

وبالنسبة للعدد الصغير من معجبيه الذين حضر بعضهم الى المحكمة اليوم الاثنين كان مقاتلا رومانسيا مناهضا للامبريالية لكن بالنسبة لاخرين كان قاتلا بدم بارد.

ويواجه حكما ثانيا بالسجن مدى الحياة اذا ادين بتنفيذ أربع تفجيرات في عامي 1982 و1983 قتل فيها 11 شخصا واصيب نحو 200 . وكانت محكمة فرنسية قد عاقبته بالسجن مدى الحياة في 1997 بعد إدانته بقتل ضابطي شرطة ومرشد أمني.

وتحدث الثائر اليساري باستفاضة عن اتصالاته في السابق. وقال للقاضي ان ياسر عرفات "نفسه" منحه الجنسية الفلسطينية.

وكان راميريز ينتمي لجيل تسبب في إثارة فوضى في السبعينات والثمانينات بهجمات على شخصيات ومؤسسات. وفي ألمانيا الغربية نفذت جماعة بادر ماينهوف اغتيالات وفي ايطاليا شنت الالوية الحمراء حملة أعمال عنف.

وشن راميريز هجمات في انحاء العالم في عمليات مولتها دول من الكتلة السوفيتية والشرق الاوسط من رومانيا ال