المسيحيون في شمال نيجيريا يحذرون من حرب طائفية

Tue Dec 27, 2011 8:54pm GMT
 

(لاضافة تصريح زعيم محلي مسلم)

ابوجا 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسيحيون من شمال نيجيريا اليوم الثلاثاء انهم يخشون من أن تؤدي سلسلة تفجيرات شنها متشددون إسلاميون في يوم عيد الميلاد وأودت بحياة اكثر من عشرين شخصا الى حرب طائفية في اكبر بلد افريقي من حيث عدد السكان.

وجاء التحذير في بيان للفرع الشمالي للرابطة المسيحية في نيجيريا وهي منظمة تضم طوائف مسيحية عدة منها الكاثوليك والبروتستانت.

لكن زعيما تقليديا مسلما يتمتع بنفوذ قوي هو سلطان ولاية سوكوتو محمد سعد أبو بكر قال بعد اجتماع مع الرئيس النيجيري في ابوجا اليوم الثلاثاء ان ما يحدث ليس صراعا بين المسلمين والمسيحيين أو بين الاسلام والمسيحية.

وأعلنت جماعة بوكو حرام المتشددة مسؤوليتها عن التفجيرات في ثاني عيد ميلاد على التوالي تتسبب فيه الحركة في وقوع عدد كبير من الضحايا في دور عبادة مسيحية.

ودعا سايدو دوجو الامين العام للمنظمة في أقاليم نيجيريا الشمالية زعماء المسلمين إلى السيطرة على اتباعهم وقال ان المسيحيين سيضطرون للدفاع عن انفسهم ضد اي هجمات اخرى في المستقبل.

واضاف "نخشى ان يتدهور الوضع إلى حرب دينية وربما لا تتمكن نيجيريا من تفاديها."

وتهدد الهجمات بإحياء العنف الطائفي المتبادل بين الشمال ذي الاغلبية المسلمة والجنوب الذي تقطنه اغلبية مسيحية. وأودى العنف بحياة الآلاف في العقد الماضي.

وقتل اشد الهجمات دموية 27 شخصا على الاقل في كنيسة سانت تريزا الكاثوليكية في مادالا وهي بلدة تقع على اطراف العاصمة ابوجا ودمر مباني مجاورة وسيارات وقت خروج المصلين من الكنيسة عقب قداس عيد الميلاد.   يتبع