الامم المتحدة تدعو لعدم الانتقام من أنصار القذافي

Fri Oct 7, 2011 9:07pm GMT
 

(لإضافة مقابلة مع مسؤول بالأمم المتحدة)

من جوزيف لوجان

طرابلس 7 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حذرت الامم المتحدة اليوم الجمعة من القيام بأي أعمال انتقامية ضد سكان سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في حالة سقوطها في أيدي قوات الحكومة المؤقتة التي شنت اليوم الجمعة أكبر هجوم على المدينة حتى الآن.

ويبدي المقاتلون الموالون للقذافي في سرت -وهي أحد معقلين رئيسيين متبقيين لمؤيدي الزعيم المخلوع- مقاومة عنيفة على مدار أسابيع حتى الان ضد قوات المجلس الوطني الانتقالي الحاكم.

وقصفت قوات المجلس الوطني البلدة بقذائف الدبابات ونيران المدفعية اليوم في الوقت الذي تزايد فيه القلق بشأن المدنيين المحاصرين في الداخل ويعيشون في ظروف مروعة.

وقال ايان مارتن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا لرويترز "لا شك في ان مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الذين شهدوا بأنفسهم انتهاكات شديدة لحقوق الانسان على يد قوات القذافي يقاتلون أشد هذه القوات.

"من المهم للغاية ان ينتهي القتال بطريقة تحترم دعوات قادة المجلس الوطني الانتقالي للابتعاد عن الانتقام وتقديم المسؤولين عن جرائم حرب في الجانب الاخر إلى العدالة."

وفر ألوف المدنيين من سرت مع اشتداد حدة القتال بين قوات المجلس الانتقالي المدعومة بطائرات حلف الاطلسي والمقاتلين الموالين للقذافي الذين يستخدمون القناصة والمدفعية والصواريخ.

وينحي كل طرف باللائمة على الآخر في مقتل مدنيين في البلدة.   يتبع