17 آب أغسطس 2011 / 21:33 / منذ 6 أعوام

روسيا تأمل استئناف المحادثات النووية مع إيران على أساس اقتراح روسي

(لاضافة تفاصيل وتعليقات غربية)

موسكو 17 أغسطس اب (رويترز) - تقدمت روسيا اليوم الاربعاء باقتراح إلى وزير الخارجية الايراني تأمل ان يحقق انفراجة في المواجهة بشأن برنامج إيران النووي على الرغم من تشكك الغرب في امكانية نجاح الخطة في تحقيق تقدم يذكر.

ومنذ توقف المحادثات بين القوى العالمية وايران في يناير كانون الثاني دعت روسيا إلى خطة تدريجية تعالج من خلالها طهران المخاوف من انها ربما تسعى لامتلاك اسلحة نووية وفي المقابل تكافأ بتخفيف للعقوبات.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف اليوم الأربعاء بعد اجتماع مع نظيره الايراني علي اكبر صالحي انه يأمل ان تؤدي الخطة الروسية إلى محادثات جديدة بين ايران والقوى الدولية روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين والمانيا.

وقال الوزير الروسي في مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني ”نأمل أن يساعدنا هذا على المضي قدما بوتيرة أسرع مما كان عليه الحال حتى الان وأن نتمكن من استئناف المفاوضات قريبا.“

وقال صالحي إن الاقتراح يحتوي على عناصر جيدة وان رد فعل طهران ”ايجابي“ لكنه اشار الى ان التوصل إلى حل نهائي للنزاع الطويل ربما ما زال هدفا بعيد المنال. وقال ”اتفقنا على دراسة تفاصيل هذا المشروع ومواصلة تحسينه من خلال عمل الخبراء.“

وقال ”الرحلة الطويلة جدا تبدأ بخطوة أولى.“ وقال صالحي ان ايران مستعدة للتفاوض لكنه اكد على انها لن تخضع للضغوط.

ورحب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بالخطة الروسية في طهران يوم الثلاثاء.

وانهارت مبادرات سابقة تقدمت بها روسيا ودول غيرها بعد اعلان ايران مبدئيا عن ترحيبها بها ولم تعلن موسكو ولا طهران تفاصيل الخطة.

ولم تصدر عن ايران اي مؤشرات على انها مستعدة للتعامل مع أكثر ما يزعج القوى الغربية وهو انشطة تخصيب اليورانيوم التي تخشى القوى الغربية من أن يكون هدفها صنع اسلحة نووية.

وقال مارك فيتزباتريك خبير شؤون نزع السلاح النووي والمدير بالمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن ”على المرء كي يكون واقعيا ان يدرك ان هناك خلافا اساسيا بين الجانبين ولا يبدو أن ما وصف باقتراح موسكو يعالج المشكلة الرئيسية وهي استمرار ايران في التخصيب.“

وقالت شانون كايل خبيرة نزع السلاح النووي في معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام ان التوصل لاتفاق قد يتطلب أن يسمح الغرب لإيران بمواصلة قدر من نشاط تخصيب اليورانيوم وفقا لقيود محددة.

ورحبت الولايات المتحدة بالجهود الروسية الرامية إلى تحقيق تقدم مع ايران لكنها لم تصل إلى حد الثناء على اقتراح ”الخطوة بخطوة“ وقالت انها ستواصل نهجا مزدوجا يجمع بين العقوبات واحتمال اجراء محادثات.

وقال دبلوماسي روسي بارز لرويترز اليوم الاربعاء ان شركاء موسكو الغربيين يدعمون الخطة المقترحة بشكل عام لكن توجد خلافات بشأن تفاصيل وخطوات بعينها.

لكن دبلوماسيا غربيا قال ان الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والمانيا تعتبر فكرة تخفيف العقوبات في مرحلة مبكرة غير مقبولة.

وقالت كريستين فيج المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية ان على ايران ان تستجيب لقرارات مجلس الامن الدولي فيما يتعلق ببرنامجها النووي مشيرة إلى أن فرنسا ستواصل المطالبة بضرورة تخلي ايران عن كل الانشطة ذات الصلة بتخصيب اليورانيوم.

ولم تستبعد الولايات المتحدة ولا اسرائيل امكانية اللجوء للقوة لمنع ايران من امتلاك سلاح نووي بينما تنتهج روسيا والصين نهجا أكثر لينا.

وقال لافروف إن محطة بوشهر النووية التي وافقت روسيا في التسعينات على بنائها ستبدأ العمل قريبا جدا وإن موعد تشغيلها يجري الاتفاق عليه مع إيران.

وغضبت ايران بسبب التأجيل المتكرر لتشغيل محطة بوشهر الذي ادى ايضا إلى اثارة تكهنات بأن موسكو تستخدم المشروع كورقة في العملية الدبلوماسية بشأن البرنامج النووي الايراني.

ا ج - م ص ع (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below