زعماء ليبيا الجدد يحترمون رخص البنوك التي منحها نظام القذافي

Thu Sep 8, 2011 1:16pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

طرابلس 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الحكومة المؤقتة في ليبيا اليوم الخميس إنها لن تغير حصة البلاد في بنك أونيكريديت الإيطالي وستحترم تراخيص البنوك التي منحتها حكومة القذافي وذلك سعيا منها لطمأنة المستثمرين الأجانب.

وردا على سؤال بشأن حصة الدولة في البنك البالغة نحو 7.5 في المئة قال وفيق شاطر المسؤول المالي في فريق الاستقرار التابع للمجلس الوطني الإنتقالي للصحفيين في ليبيا إن الحكومة الحالية هي حكومة إنتقالية ولن تتخذ قرارات مؤثرة وستبقى جميع الحصص التي تملكها الدولة كما هي في الوقت الحاضر.

وأضاف أن الحكومة المؤقتة ستحترم كل الإتفاقات مع الشركاء الأجانب للبنوك الليبية في البلاد.

وكان أونيكريديت أول بنك أجنبي يحصل على رخصة للعمل في ليبيا وذلك في أغسطس آب 2010.

وقال مصدر مطلع إن أونيكريديت حصل على رخصة لفتح بنك مع شريك محلي من ليبيا لكنه لم يبدأ بعد أنشطته في البلاد.

وفرضت القوى العالمية عقوبات على ليبيا في وقت سابق هذا العام مع تصاعد الصراع في البلاد. ويحاول القادة الجدد رفع القيود المفروضة على بلادهم حتى يتم استئناف العمل في ليبيا.

وقال مصرف ليبيا المركزي الذي يسيطر عليه قادة البلاد الجدد اليوم إن أيا من أصوله لم يتعرض للسرقة وإنه لم يواجه مشكلات في السيولة بعدما تسلم أوراقا نقدية من بريطانيا.

وأضاف أنه باع 29 طنا من الذهب للمساعدة على دفع رواتب موظفي الدولة في أبريل نيسان ومايو آيار. وقال مسؤولون إن تجارا ليبيين اشتروا الذهب في عملية البيع التي تمت بالدينار الليبي.   يتبع